PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(486) : eval()'d code on line 2

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:5802) in ..../external.php on line 901
منتديات مسلمة بقلوب تسعى للجنة - أبي وأبحاثه الطبية http://www.musslima.org/forum/ ابحاث عن كل مرض اسبابه والوقاية منه ar Sun, 21 Oct 2018 13:06:41 GMT vBulletin 15 http://www.musslima.org/forum/images/misc/rss.png منتديات مسلمة بقلوب تسعى للجنة - أبي وأبحاثه الطبية http://www.musslima.org/forum/ الشخير أثناء النوم الاسباب و الاعراض والعلاج Snoring during sleep and causes sympto http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56006&goto=newpost Fri, 21 Sep 2018 17:03:14 GMT الشخير أثناء النوم الاسباب و الاعراض والعلاج Snoring during sleep and causes symptoms and treatment صورة:...
الشخير أثناء النوم الاسباب و الاعراض والعلاج

Snoring during sleep and causes symptoms and treatment


الشخير هو الصوت الصادر من خلال الأنف والفم أثناء النوم، هل شعرتي به من قبل؟ أو سمعتِ زوجك أو أي فرد من أفراد عائلتك ليلاً وهو يصدر هذا الصوت الذي يسبب في أحيان كثيرة الإزعاج لمن حوله؟!
يحدث الشخير نتيجةً لحدوث انسداد جزئي في مجرى الهواء، واضطراب النوم أو انقطاع التنفس هو توقف الشخص عن التنفس لمدة لا تقل عن 10ثوان نتيجة انسداد كلي في مجرى الهواء.
إن التنفس عن طريق الأنف هو الطريقة الطبيعية والغريزية السليمة، إذ أن هذا يوفر كافة الظروف الملائمة لحسن الأداء الوظيفي للرئتين، ويضمن وصول الهواء المكيف والنقي الى الرئتين، حيث يحدث التبادل الغازي فيتم توفير الأوكسجين للدم والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.
أما التنفس عن طريق الفم فهو عادة مكتسبة، يلجأ إليها الإنسان مضطراً عند انسداد الأنف، وعند النوم يحاول المريض أن يتنفس عن طريق الأنف كمسلك غريزي، إلا أن وجود انسداد بالأنف يسبب انبعاث صوت أثناء التنفس (الشخير) .
نتيجة وجود مقاومة لمرور الهواء، مثلما يحدث عند مرور كمية من الهواء في مجرى ضيق مثل الناي أو ثقب في جدار، غير أن مرور كمية من الهواء غير كافية لامتلاء الرئتين، يؤدي إلى متاعب جسيمة للرئتين واضطراب في الأداء الوظيفي للجهاز التنفسي، ويؤدي عدم تمدد الرئتين إلى تعرضهما للتفريغ والانكماش، مما يفضي إلى حدوث احتقان بهما، وينتج عن قلة الأكسجين المتوافر للدم عدم تشبع الدم بالأكسجين.
وعدم قدرته على التخلص الكامل من ثاني أكسيد الكربون.ولهذا تأثير بالغ الضرر على كل أعضاء الجسم، وخصوصاً المهمة فيه مثل الجهاز العصبي والقلب، فقلة الأكسجين بالدم وكثرة ثاني أكسيد الكربون تسبب ضرراً جسيماً خصوصاً في صغار السن، مما ينعكس عليهم في صورة قلة الذكاء، وانحطاط النشاط، والتغير التشريحي للوجه والجسم.
أما في المتقدمين بالسن، فينعكس ذلك على القلب والدورة الدموية، والسن المتقدمة أحوج ما تكون لتوفير كل العوامل اللازمة للتغذية الدموية للقلب والمخ، خصوصاً مع حدوث التغييرات الطبيعية لتلك الأعضاء والمصاحبة للسن، وقد يكون هذا من مسببات الموت المفاجئ أثناء النوم.

أسباب الشخير و اضطراب النوم:

يحدث اضطراب النوم أو انقطاع التنفس نتيجة عيب مركزي بالمخ أو نتيجة عيب في مجرى الهواء ( الأنف، البلعوم الأنفي الفمي، والحنجرة).

أعراض الشخير:

1. شكوى المريض الأساسية هي الشخير.
2. الشعور بالخمول والميل للنوم أثناء ساعات العمل.
3. الصداع عند الاستيقاظ من النوم.
4. فقدان الذاكرة، وكثرة النسيان.
5. ارتفاع ضغط الدم.
6. حدوث متاعب بالرئة والقلب.

وفي أغلب الأحيان تأتي الشكوى من جانب الزوجة أو الزوج حيث يعاني الشخص المصاحب من سماع صوت الشخير العالي جداً أثناء الليل، وقد يتوقف المريض عن التنفس لأوقات قصيرة، ويضطر الزوج أو الزوجة إلى هز المريض بعنف ليستيقظ ويعاود التنفس مرة أخرى.

علاج الشخير:

1. يتركز العلاج في إنقاص الوزن والتخلص من الكرش إن وجد.
2. يتم العلاج بالعقاقير في الحالات البسيطة، أما العلاج في الحالات الشديدة فيتم بتوصيل المريض بجهاز تنفس صناعي.
3. العلاج الأمثل هو العلاج الجراحي ويبدأ بعلاج الأنف، وكذلك البلعوم الفمي إذا كان هو سبب الانسداد، من خلال بعض العمليات الجراحية غير المعقدة والمضمونة النتائج في أغلب الحالات بالنسبة للشخير فقط، أو الشخير المصاحب لانسداد التنفس
]]>
أبي وأبحاثه الطبية ست الحبايب http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56006
النعناع يدمر خلايا السرطان http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56005&goto=newpost Fri, 21 Sep 2018 15:48:16 GMT


[النعناع يدمر خلايا السرطان
أكد باحثون طبيون في الصين أن أوراق النعناع تفيد في تدمير الخلايا السرطانية، مؤكدين إمكانية استخدام نوع من نبات النعناع لتصنيع مادة كيميائية تدمر الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الأورام السرطانية مما يؤدي إلى موت خلايا تلك الأورام معتبرين أن هذا الاكتشاف قد يمهد الطريق أما ظهور سبل علاجية أكثر نجاحا في مقاومة الأمراض السرطانية.

وأشار الباحثون إلى أن جميع أنواع السرطان تحتاج لتغذية من الدم لتنمو، لذلك فإن القدرة على تدمير الأوعية الدموية يساعد على تدمير جميع أنواعه لدى البالغين والأطفال على السواء.

النعناع البلدى

وهو نبات أخضر ذو رائحةعطرية خاصة لا تعلو شجره عن الأرض اكثرمن من ثلاثون سم، وتستعمل حين الحاجة . والنعناع به زيت طيار مع مادة المنتول ومواد أخرى مدرة للصفراء ومسكنه للتشنجات ، وهو يؤكل طازجا لفتح الشهية ومع السلطه ويصنع منه شراب النعناع وهو لذيذ الطعم ومفيد جدا وذلك بأن توضع عدة أوراق نعناع فى فنجان ماء مغلى ويحلى بالسكر ويترك دقيقتين ويشرب ساخنا ، ويضاف مسحوق النعناع المجفف إلى بعض الأطعمة فيزيد فى طيب نكهتها ويخفف من تاثير الحموضة على الجسم .....

ويحتوى النعناع على قيمة غذائية رائعة فهو يجدد الدم ويمنع الغثيان ، واوجاع المعدة والمغص والحموضة والفواق ( الزغطه ) ويمتص الغازات ويخدر ويدر ويفيد فى النقرس والحكة والبواسير ، وماؤه إذا وضع معه السكر كان شراباً قاطعاً لأنواع الصداع وضعف البصر وآلام الرأس وينقى الصدر من البلغم ويسكن وجع الأسنان إذا مضغت أوراقه الخضراء وهو مفعول مضاد للتشنج .
]]>
أبي وأبحاثه الطبية ست الحبايب http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56005
أطعمة تسبب السرطان Foods cause cancer http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56004&goto=newpost Fri, 21 Sep 2018 15:43:58 GMT صورة: http://www.nawiseh.com/Medicine/flower6612.gif أطعمة تسبب السرطان Foods cause cancer خلصت دراسة علمية حديثة شملت مواد غذائية عدة بهدف...

أطعمة تسبب السرطان Foods cause cancer

خلصت دراسة علمية حديثة شملت مواد غذائية عدة بهدف معرفة أي منها تسبب السرطان الى ان أطعمة تسهم في الإصابة بهذا المرض وهي:

النقانق .. ويعود ذلك الى احتوائها على نسبة مرتفعة من النترات، مما دفع الجهات المعنية في الحفاظ على الصحة الى توجيه تحذير بألا يُسمح للأطفال بتناول أكثر من 12 قطعة في الشهر الواحد.

اللحوم المعالجة ولحم الخنزير .. فهي كذلك تحتوي على نسبة عالية من النترات، وذلك بالإضافة الى انها قد تسبب السرطان فهي تشكل خطراً على القلب.

الدونتس ..
وتكمن خطورة هذه الحلويات في صنعها من الدقيق الأبيض والسكر والزيوت المهدرجة، كما انه يتم قليها بدرجات حرارة مرتفعة. ويعتبر المختصون ان الدونتس افضل وسيلة لكل راغب بالإصابة بالسرطان لتحقيق هدفه.
البطاطا المقلية .. ويرى البعض في ان الاسم الأنسب لهذا الطبق "سرطانات مقلية" لما تحتويه من زيوت مهدرجة، بالإضافة الى ان مادة الـ "أكريلامايد" تظهر أثناء القلي الذي يتم ايضاً بدرجات حرارة عالية.

رقائق البطاطا وغيرها من المقرمشات .. فهي مثل الدونتس تُعد من الدقيق الأبيض والسكر، علاوة على انها تشمل في تركيبتها الكيميائية على دهون متحولة.

وتلفت الدراسة الى عدم الاكتراث الى العبارات التي تُطبع على ملصقات رقائق البطاطس وتشير الى عدم احتوائها على الدهون المتحولة، إذ تؤكد أنها تحتوي على هذه الدهون وان تباينت نسبته من منتج الى آخر.

يذكر أن اللبنة التي تباع حل وبسعر لا يتجاوز دينارين وهي تتكون من زيوت مهدرجه وبودرة وجلاتين ونشا وهي سبب قوي جداً للسرطان.

[/TD]
[/TR]
[/TABLE] ]]>
أبي وأبحاثه الطبية ست الحبايب http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56004
سرطان الجلد http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56002&goto=newpost Fri, 21 Sep 2018 15:15:34 GMT *الجلد* هو أكبر أعضاء جسم الإنسان. سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً و انتشاراً! بعض نماذج سرطان الجلد يتم تشخيصها سنوياً لدى أكثر من 3...
الجلد هو أكبر أعضاء جسم الإنسان. سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً و انتشاراً! بعض نماذج سرطان الجلد يتم تشخيصها سنوياً لدى أكثر من 3 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام.
كيف يحدث مرض السرطان:



  • يحدث السرطان عندما تخضع الخلايا إلى تغيرات غير طبيعية خلال فترة النمو. و تتكاثر بسرعة دون القدرة على التحكم بها. عندما تتكاثر هذه الخلايا بسرعة، تشكل ورم. أورام الجلد غالباً ما يُشار إليها مثل الآفات الجلدية.
  • تكون الأورام سرطانية فقط إذا كانت تتكون من خلايا خبيثة. أي أن هذه الخلايا السرطانية، تبدأ بمهاجمة الخلايا و الأنسجة السليمة المجاورة، نتيجة نموها المتسارع غير المنضبط.
  • قد تنتقل هذه الأورام لأعضاء أخرى، عن طريق مجرى الدم أو الجهاز الليمفاوي. هذه العملية من الغزو و الانتشار و مهاجمة الأعضاء الأخرى، تدعى بالأورام الخبيثة.
  • تقوم الأورام الخبيثة بإحاطة الأنسجة الأخرى، عن طريق مهاجمة الفراغ و أخذ الأوكسيجين و المواد الغذائية التي تحتاجها الخلايا الطبيعية للبقاء على قيد الحياة و العمل بشكل فعال.

أنواع سرطان الجلد:

سرطان الجلد هو عبارة عن ثلاثة أنواع:

  • سرطان الخلايا القاعدية (basal cell carcinoma (BCC
  • و سرطان الخلايا الحرشفية (squamous cell carcinoma (SCC
  • و سرطان الخلايا الصبغية (melanoma).

معظم حالات سرطان الجلد هي من نوع BCCs ، SCCs. على الرغم من أن هذا النوع من السرطان هو ورم خبيث، لكنها من النادر أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. قد تسبب تشوه موضعي إذا لم يتم علاجها باكراً.
أما نوع سرطان الخلايا الجلدية الصيغية، فهو أقل شيوعاً لكن أكثر خطورة. شديد العدوانية و ينتشر باكراً إلى أجزاء أخرى من الجسم. قد يكون قاتل، إذا لم يتم علاجه بشكل باكر.
و كما هو الحال بالنسبة للعديد من أنواع السرطان. يبدأ المرض بوجود آفات غير سرطانية. هذا الآفات تُحدث تغيرات في الجلد، لكنها غير سرطانية. لكن قد تتحول إلى خلايا سرطانية مع مرور الزمن.
غالباً ما يشير الأطباء إلى هذه التغيرات الجلدية على أنها فرط تنسج الجلد. و يحدث ذلك كما يلي:

التقرن الشعاعي: Actinic keratosis

هو عبارة عن بقع حمراء أو بنية اللون. ذات قشور قاسية على الجلد. قد تتطور لاحقاً إلى أي نوع من سرطان الجلد. لكنها غالباً ما تتحول إلى سرطان الخلايا الحرشفية.
وحمة الجلد:

هي تشبه الشامة لكنها تحدث نتيجة خلل في التنسج. أي هي شامات غير طبيعية. يمكن أن تتطور إلى سرطان الجلد مع مرور الوقت.
الشامات من المظاهر الطبيعية التي تنمو على سطح الجلد. و هي شائعة جداً. إلا أن عدد قليل منها فقط قد يتحول إلى خلايا سرطانية لاحقاً.
معظم الأفراد لديهم من 10-40 شامة على مختلف أنحاء جسمهم. قد تكون هذه الشامات مسطحة مع مستوى الجلد. أو مرتفعة قليلاً. بعضها يبدأ مسطح مع مستوى الجلد. ثم يرتفع لاحقاً مع مرور الزمن.
سطحها ناعم عادةً. قد تكون ذات شكل دائري أو بيضوي. و لا يبلغ طولها أكثر من 1/2 انش. تتراوح في اللون بين زهري اللون أو حمراء أو بنية. تكون الشامات عادةً متشابهة و لطيفة المظهر. في حال وجود شامة مميزة مختلفة عن سائر شامات الجسم، يجب فحصها عند الطبيب للتأكد من سلامتها.
أسباب سرطان الجلد:

إن التعرض للأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن أشعة الشمس، غالباً هي من أكثر الأسباب المؤدية لسرطان الجلد.
و من العوامل الأخرى المسببة لسرطان الجلد تتضمن:


  • تثبيط مناعة الجسم: يقوم الجهاز المناعي بحماية الجسم من دخول الأجسام الغريبة مثل الجراثيم أو المواد المسببة للتفاعلات التحسسية. هذا التثبيط قد يحدث نتيجة بعض الأمراض، أو قد يعود لتناول بعض الأدوية التي تنبط الجهاز المناعي، مثل الأدوية التي يتم تناولها بعض زراعة أعضاء جديدة، للوقاية من رفض الجسم للعضو الجديد.
  • التعرض إلى مستويات عالية غير طبيعية من الأشعة السينية.
  • التعامل مع مواد كيميائية معينة مثل مادة الزرنيخ ( مثل عمال المناجم أو المزارعين). أو مادة هيدروكربونات الموجودة في القطران و الزيوت، قد تسبب سرطان الخلايا الحرشفية.

العوامل المؤدية لزيادة خطورة الإصابة بسرطان الجلد:


  • الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة ، خاصةً الأنواع المليئة بالنمش. و تحدث حروق الشمس بسهولة ، أو تصبح مؤلمة في الشمس.
  • الأشخاص ذوي الشعر الأشقر أو الأحمر، و العيون الملونة الزرقاء أو الخضراء.
  • بعض الأفراد الذين يعانون من اضطرابات وراثية تؤثر على صباغ لون الجلد.
  • الأشخاص الذين خضعوا مسبقاً لعلاج سرطان الجلد.
  • الأشخاص الذين يملكون عدد كبير من الشامات، أو وجود شامات غير الطبيعية، أو ذات الأحجام الكبيرة الموجودة منذ الولادة.
  • وجود حالة سرطان الجلد لدى أحد أفراد العائلة المقربين.
  • الأشخاص الذين يعانون من حرق شمس شديد واحد على الأقل خلال مراحل باكرة من الحياة.

سرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية هي أكثر شيوعا لدى الأفراد الكبار في السن. بينما سرطان الخلايا الصبغية، قد تحدث في أي مرحلة عمرة. لكن غالباً ما يتم تشخيص المرض في العمر بن 55 – 75 سنة. لكن حوالي 30% من الحالات تحدث قبل بلوغ الخمسين من العمر. على سبيل المثال، سرطان الخلايا الجلدية الصبغية هي الأكثر شيوعاً لدى الأفراد الأصغر من ثلاثين عاماً.
أعراض سرطان الجلد:

سرطان خلايا الجلد القاعدية:



  • تبدو عادةً مرتفعة ناعمة، مثل نتوء لؤلؤي على سطح الجلد المعرض للشمس مثل الرأس و الرقبة و الكتفين.
  • قد تبدو الأوعية الدموية الدقيقة واضحة داخل الورم. كما قد يتطور في بعض الأحيان مثل تقرحات في مركز الورم و يرافقه نزف.

  • غالباً ما يتم اعتقاد سرطان خلايا الجلد القاعدية على أنها تقرحات لا تُشفى!

سرطان الخلايا الجلدية الحرشفية:


  • غالباً ما يتم تحديدها بوضوح، حمراء اللون متقشرة ذات بقع سميكة على مناطق الجلد لأكثر عرضة لأشعة الشمس.
  • و كما هو الحال في سرطان الخلايا الجلدية القاعدية، فإن سرطان الخلايا الجلدية الحرشفية، قد تسبب تقرحات و نزف.
  • و في حال عدم علاجها، قد تتطور إلى كتلة ذات مساحة واسعة من سطح الجلد.

أما المظاهر المتعلقة بسرطان الخلايا الجلدية الصبغية:


  • فتتمثل بكونها بقع بنية إلى سوداء اللون.
  • و تتضمن المؤشرات التحذيرية تغيرات في حجم و شكل و لون و ارتفاع الشامات عن سطح الجلد.

ظهور شامات جديدة بعد فترة البلوغ، أو ألم جديد أو حكة أو تقرحات أو نزف من الشامات القديمة، جميعها يجب أن يتم فحصها عند طبيب أخصائي مشاكل جلدية.
و من العلامات التي قد تشير لوجود سرطان في الخلايا الصبغية و يجب الانتباه إليها، هي العلامات التالية:

  • أن يكون أحد حواف الشامة مختلف عن الآخر. أي لا تبدو نفس الشكل و الارتفاع من كافة الجوانب. أو يبدو شكلها مختلف و غير منتظم.

  • أن يكون لونها مزيج من اللون الأسود و البني أو الأزرق أو الأحمر أو الأبيض.
  • قطر الشامة التي تحتوي خلايا سرطانية عادةً أكبر من 6 ملم (أي أكبر من حجم ممحاة قلم الرصاص عادةً).

و للحديث تتمة
المراجع:

https://www.emedicinehealth.com/skin...of_skin_cancer
https://www.webmd.com/melanoma-skin-...sions-overview
https://www.medicinenet.com/skin_can...ew/article.htm ]]>
أبي وأبحاثه الطبية ست الحبايب http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56002
السرطان (cancer) http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56001&goto=newpost Fri, 21 Sep 2018 15:01:46 GMT السرطان (cancer) هو مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الامراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق... السرطان (cancer) هو مصطلح طبّي يشمل مجموعة واسعة من الامراض التي تتميز بنموّ غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بدون رقابة ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدمير أنسجة سليمة في الجسم. وهو قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

مرض السرطان هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم الغربي. لكن احتمالات الشفاء من مرض السرطان آخذة في التحسن باستمرار في معظم الأنواع، بفضل التقدم في أساليب الكشف المبكر عن السرطان وخيارات علاج السرطان.

أعراض السرطان





تختلف اعراض مرض السرطان من حالة إلى أخرى، تبعا للعضو المصاب بمرض السرطان.
بعض اعراض السرطان العامة منسوبه له، لكنها ليست خاصّة بمرض السرطان وحده، وتشمل:


  • تعب
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • ظهور كتلة أو تضخّم يمكن تحسسها تحت الجلد
  • ألم
  • تغيّرات في وزن الجسم، تشمل ارتفاعا أو انخفاضا غير مقصودين في وزن الجسم
  • تغيّرات على سطح الجلد، مثل ظهور اللون الأصفر، مناطق قاتمة اللون أو بقع حمراء في الجلد، جروح لا تلتئم، أو تغيّرات في شامات كانت موجودة على الجلد
  • تغييرات في أنماط عمل الأمعاء أو المثانة
  • سعال مستمر
  • بحّة في الصوت
  • صعوبة في البلع
  • صعوبة أو عسر في الهضم أو الشعور بعدم الراحة بعد تناول الطعام.



أسباب وعوامل خطر السرطان



يتولّد السرطان من جراء ضرر (تغيّر/ طفرة) يحصل في سلسلة من الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين (دنا - Deoxyribonucleic Acid - DNA) الموجودة في الخلايا.



سلسلة الدنا في جسم الإنسان تحتوي على مجموعة من الأوامر المُعَدّة لخلايا الجسم، تحدد لها كيفية النمو، التطوّر والانقسام.

الخلايا السليمة تميل أحيانا إلى إحداث تغييرات في حمضها النووي، لكنها تبقى قادرة على تصحيح الجزء الأكبر من هذه التغييرات. أو، إذا لم تتمكن من إجراء هذه التصحيحات، فإن الخلايا المُحَرَّفـَة على الغالب تموت.
ومع ذلك، فإن بعض هذه الانحرافات غير قابلة للتصحيح، مما يؤدي إلى نموّ هذه الخلايا وتحوّلها إلى خلايا سرطانية. كما يمكن أن تطيل هذه الانحرافات، أيضًا، حياة بعض الخلايا أكثر من متوسط حياتها الاعتيادي. هذه الظاهرة تسبّب تراكم الخلايا السرطانية.
كيف ينتشر السرطان في الجسم! عذراً، هذا المتصفح لا يدعم مشغل الوسائط الفيديو

كيف يصاب الإنسان بالسرطان؟


في بعض أنواع السرطان، تراكم هذه الخلايا يُولّد ورمًا سرطانيًا. لكن، ليس كل أنواع السرطان تُنتج أوراما سرطانية. على سبيل المثال، سرطان الدم (ابيضاض الدم - لوكيميا) هو نوع من السرطان يصيب خلايا الدم، نِقـْي العظم (نخاع العظام - bone marrow)، الجهاز اللـّمفي (Lymphatic System) والطحال، لكن هذا النوع من السرطان لا يُنتج ورمًا.

الانحراف الجيني الأولي ليس سوى بداية عملية تطوّر السرطان. ويعتقد الباحثون بأن تطور مرض السرطان يتطلب إحداث عدد من التغييرات في داخل الخلية، تشمل:

  • عامل مُبادر يؤدي إلى حصول تغيّر جينيّ: أحيانا قد يولد الإنسان مع انحراف جيني مُعين، بينما قد يحدث الانحراف الجيني لدى آخرين نتيجة لقوى فاعلة داخل الجسم، مثل الهورمونات، الفيروسات والالتهابات المزمنة. كما يمكن أن يحدث انحراف جيني نتيجة قوى فاعلة خارج الجسم، مثل الإشعاعات فوق البنفسجية (Ultraviolet - UV) التي مصدرها أشعة الشمس، أو عوامل مُسَرْطِنة من مواد كيمياوية (مسبّبة السرطان - Carcinogen) موجودة في البيئة الحياتية.
  • عامل مُساعِد لنمو الخلايا بسرعة: العوامل المساعدة تستغل الانحرافات والتغيّرات الجينية الناجمة عن العوامل المُبادِرَة. العوامل المساعِدَة تجعل الخلايا تنقسم بسرعة أكبر. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تراكم خلايا، كَوَرم سرطاني. العوامل المُساعِدة يمكن أن تنتقل بالوراثة، يمكن أن تتكون في داخل الجسم أو يمكن أن تصل من الخارج وتدخل إلى الجسم.
  • عامل مُشَجِّع يجعل السرطان أكثر عدوانية ويساعده على التفشّي: بدون العوامل المشجّعة (عوامل التعزيز)، يمكن أن يبقى الورم السرطاني حميدًا ومحدود المكان. العوامل المشجعة تجعل السرطان أكثر عدوانيه وتزيد احتمال اقتحام السرطان للأنسجة القريبة منه وتدميرها، كما تزيد احتمال انتشار السرطان إلى أعضاء أخرى في أنحاء الجسم. كما هو الحال بالنسبة للعوامل المُبادِرَة والعوامل المُساعِدَة، كذلك العوامل المُشَجِّعة أيضا يمكن أن تنتقل بالوراثة، أو أن تتكون نتيجة لتأثيرات عوامل بيئية.

المبنى الجيني، القوى الفاعلة داخل الجسم، اختيار نمط الحياة والبيئة التي نعيش فيها – كلها يمكن أن تشكل أساسا لتكوّن السرطان أو لإتمام تكوينه إذا كان قد بدأ. على سبيل المثال، إذا انتقل إلى شخص ما بالوراثة انحراف جيني يزيد من احتمال الإصابة بسرطان معين، فسيكون هذا الشخص معرضا بدرجة عالية للإصابة بهذا النوع من السرطان، أكثر من الأشخاص المعرضين لنفس العامل الذي يمكن أن يسبب السرطان.

الانحراف الجيني يؤدي لبدء تكوّن العملية السرطانية، بينما قد يكون عامل مسبب السرطان مركبا أساسيا في تطور وتقدم السرطان في المستقبل.
علاوة على ذلك، الأشخاص المدخنون الذين يعملون في بيئة تحتوي على الأسبست، هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الرئة من الأشخاص المدخنين الذين لا يعملون في بيئة كهذه. وهذا، لأن الدخان الناتج عن التبغ سوية مع الأسبست يشكلان عاملين لتطور هذا النوع من السرطان.

وبالرغم من أن الأطباء يعرفون العوامل التي تجعل شخصا ما ينتمي إلى مجموعة ذات خطر أكبر للإصابة بمرض السرطان، إلا إن غالبية حالات السرطان تحدث في الواقع لدى أشخاص ليست لديهم عوامل معروفة.
عوامل الخطر


العوامل المعروف أنها تزيد احتمال الإصابة بمرض السرطان تشمل:

  • السنّ: تطور السرطان يمكن أن يستغرق عدة عقود. وهذا هو السبب في إن تشخيص السرطان لدى معظم الناس يتم بعد تجاوزهم سن الـ 55 عاما. فحتى لحظة اكتشاف الورم السرطاني من المرجح أن تكون بين 100 مليون - مليار خلية سرطانية قد تطورت ومن المحتمل أن يكون الورم الأولي قد بدأ يتكوّن قبل خمس سنوات، وربما أكثر. وفي حين أن السرطان منتشر جدا بين كبار السن، نجد إن مرض السرطان ليس مقصورًا على البالغين فقط، إذ يمكن لمرض السرطان أن يظهر في أي سن.
  • العادات: من المعروف أن أنماط حياة معينة قد تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.
  • التدخين
  • شرب الكحول
  • التعرض لأشعة الشمس بكثرة: أو الإصابة بحروق شمس متعددة مصحوبة بظهور نَفطات (نَفطَة - فقاعة مملوءة بسائل تظهر في الطبقات العليا للجلد – Blister)
  • ممارسة الجنس بدون وسائل واقية
  • التاريخ العائلي: نحو 10% فقط من جميع حالات السرطان تحدث على أساس وراثي. إذا كان مرض السرطان منتشرا في العائلة، فمن المحتمل جدا أن تنتقل هذه الانحرافات الجينية بالوراثة من جيل إلى آخر. الطبيب يقرر إن كان شخص معين مناسبا لإجراء اختبارات التفريسة (Scan) التي قد تكشف وجود انحرافات جينية وراثية من شأنها أن تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان. وعلى الإنسان أن يدرك أنه إذا اكتُشِفَت لديه انحرافات وراثية فهذا لا يعني إنه سيصاب، بالضرورة، بالسرطان.
  • الوضع الصحي العام: بعض الأمراض المزمنة، مثل التهاب (Ulcerative colitis)، يمكن أن يزيد كثيرًا من احتمال الإصابة بأنواع معينة من السرطان. تحدث مع طبيبك عن ذلك.
  • البيئة المعيشية: البيئة التي نعيش فيها قد تحتوي على مواد كيميائية ضارة يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان. فحتى لو كنت غير مدخّن، قد تكون عرضة للتدخين السلبي (غير المباشر) إذا كنت تعيش في بيئة يدخّن فيها آخرون، أو إذا كنت تعيش بصحبة شخص مدخن. المواد الكيميائية الموجودة في المنزل أو في مكان العمل، مثل الأسبست أو البنزين، يمكن أن تكون من العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السرطان.



مضاعفات السرطان


مرض السرطان وعلاج السرطان قد يؤديان إلى ظهور مضاعفات عدة، تشمل:

  • تأثيرات جانبية مترتبة عن علاج السرطان
  • ردود غير عادية تصدر عن جهاز المناعة للإصابة بمرض السرطان
  • تفشّي السرطان
  • نُكْس السرطان (عودته بعد بيان شفائه - relapse).



تشخيص السرطان



تشخيص مرض السرطان في مراحله المبكرة يوفّر أفضل الفرص للشفاء منه. إذا كان المريض يشعر بأعراض مثيرة للشكوك، فعليه التشاور مع طبيبه حول أي من الفحوصات والتفريسات هي الأنسب له للكشف المبكر عن السرطان.
لقد أظهرت الأبحاث أن إجراء تفريسات للكشف المبكر عن السرطان قد ينقذ الحياة فعلا في بعض أنواع السرطان. أما بالنسبة لأنواع أخرى من السرطان، فلا يتم إجراء تفريسات الكشف المبكر عن السرطان إلا للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان، فقط. ناقش مع طبيبك مدى وجود عوامل الخطر بالنسبة إليك.
الجمعية الأمريكية لمكافحة السرطان توصي بإجراء تفريسات الكشف المبكر عن مرض السرطان للأشخاص ذوي عوامل خطر بدرجة متوسطة ​​للإصابة بأنواع السرطان التالية:


تفريسات الكشف المبكر عن السرطان وبعض الإجراءات الأخرى لها مجموعة من الفوائد والنواقص. ناقش فوائد ونواقص كل فحص مع طبيبك لتحديد الفحص الأنسب للكشف عن السرطان.
بهدف تشخيص السرطان، قد يختار الطبيب واحدا أو أكثر من فحوصات الكشف المبكر عن السرطان التالية:

  • الفحص الجسماني
  • الفحوصات المخبرية
  • فحوصات التصوير
  • الخزعة (Biopsy).

درجات/ مراحل مرض السرطان

بعد تشخيص مرض السرطان، يحاول الطبيب تحديد مدى انتشار مرض السرطان أو المرحلة التي وصل إليها السرطان.

يقرر الطبيب بشأن طرق العلاج أو احتمالات الشفاء، طبقا لتصنيف مرض السرطان ودرجته لدى المريض المحدد.
التصنيف والدرجة يتم تحديدهما من خلال إجراء جملة من الفحوصات، مثل فحوصات التصوير، ومنها تفريسة العظام والتصوير بالأشعة السينية (أشعة رنتجن - X - Ray)، لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى أعضاء أخرى في الجسم.
يُرمَز إلى درجات / مراحل مرض السرطان، عادة، بالأرقام الرومانية من I حتى IV، حيث أن رقمًا أكبر يشير إلى أن السرطان أكثر تقدما. في بعض الحالات، يشار إلى مرحلة السرطان باستخدام الحروف أو بالوصف الكلامي.


علاج السرطان

يتشكل علاج السرطان من علاجات متنوعة. كما أن خيارات علاج السرطان تتعلق بعدة عوامل، مثل نوع ومرحلة السرطان، الوضع الصحي العام، إضافة إلى ما يفضّله المريض نفسه.
يمكن التشاور مع اختصاصيّ الأورام (oncologist) حول فوائد ومخاطر كل واحد من خيارات علاج السرطان لتحديد علاج السرطان الأفضل والأكثر نجاعة لكل حالة.
أهداف علاج السرطان

تطبيق علاج السرطان يتم بطرق متعددة ومختلفة، من بينها:


  • علاج يهدف إلى قتل أو إزالة الخلايا السرطانية (علاج أساسي)
  • علاج يهدف إلى تدمير الخلايا السرطانية المتبقية (علاج مُساعد)
  • علاج يهدف إلى معالجة الأعراض الجانبية الناتجة عن مرض السرطان وعن معالجته (علاج داعم).

العلاجات المتوفرة للسرطان

في متناول الأطباء اليوم أدوات متنوعة تم تصميمها بهدف علاج السرطان. هذه العلاجات تشمل:

  • الجراحة
  • المعالَجات الكيميائية (Chemotherapy)
  • المعالَجات الإشعاعية (علاج بالأشعة - Radiation therapy)
  • زرع النخاع الشوكي والخلايا الجذعية
  • العلاج البيولوجي
  • العلاج الهورموني
  • العلاج بالعقاقير
  • تجارب سريرية.



الوقاية من السرطان

ليست ثمة طريقة مؤكدة لتجنب الإصابة بمرض السرطان. لكن الأطباء أفلحوا في تحديد بعض الطرق التي يمكن أن تساعد على خفض عوامل الخطر للإصابة بمرض السرطان، بما في ذلك:

  • الإقلاع عن التدخين
  • تجنّب التعرض الزائد لأشعة الشمس
  • المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي
  • ممارسة النشاطات الجسدية في معظم أيام الأسبوع
  • المحافظة على وزن طبيعي وصحي
  • الحرص على إجراء فحوصات وتفريسات الكشف المبكر بانتظام
  • استشارة الطبيب بشأن اللقاحات المتوفرة.



العلاجات البديلة



لم يثبت بشكل قاطع أن العلاجات البديلة تؤدي إلى الشفاء من مرض السرطان. لكن إمكانيات الطب البديل قد تساعد في مواجهة التأثيرات وتخفف من اعراض السرطان والأعراض الجانبية الناجمة عن علاجاته، كالتعب، الشعور بالغثيان والألم.
ناقش طبيبك حول العلاجات البديلة التي من الممكن أن تساعد. الطبيب سيناقش معك أيضا مدى سلامة هذه العلاجات بالنسبة لك وإن كانت تشكل عاملا يعيق العلاج التقليدي لمرض السرطان. هذه العلاجات تشمل:

  • الوخز الإبْريّ (Acupuncture)
  • التنويم المغناطيسي (Hypnosis)
  • التدليك
  • التأمل (Meditation)
  • تقنيّات الاسترخاء المختلفة.
]]>
أبي وأبحاثه الطبية ست الحبايب http://www.musslima.org/forum/showthread.php?t=56001