التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 29 من 29

الموضوع: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

  1. #21

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (19)
    ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة ولا يقطعون واديا إلا كتب لهم ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون (121)
    وقال قتادة في قوله تعالى: { ولا يقطعون واديا إلا كتب لهم } الآية: ما ازداد قوم من أهليهم في سبيل الله بعدا إلا ازدادوا من الله قربا.
    تفسير الحافظ ابن كثير _ التوبة 121
    فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل (38)
    وقال عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه: لما حضرت عبد العزيز بن مروان الوفاة قال: ائتوني بكفني الذي أكفن فيه، أنظر إليه. فلما وضع بين يديه نظر إليه فقال: أما لي من كبير ما أخلف من الدنيا إلا هذا؟ ثم ولى ظهره فبكى وهو يقول أف لك من دار. إن كان كثيرك لقليل، وإن كان قليلك لقصير، وإن كنا منك لفي غرور.
    تفسير الحافظ ابن كثير _ التوبة 38
    فَإِنَّ الْعَامِلَ يَعْمَلُ زَمَانًا مِنْ عُمْرِهِ
    روى الإمام أحمد حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أَخْبَرَنَا حُمَيْدٌ عَنْ أَنَسٍ
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا عَلَيْكُمْ أَنْ لَا تَعْجَبُوا بِأَحَدٍ حَتَّى تَنْظُرُوا بِمَ يُخْتَمُ لَهُ فَإِنَّ الْعَامِلَ يَعْمَلُ زَمَانًا مِنْ عُمْرِهِ أَوْ بُرْهَةً مِنْ دَهْرِهِ بِعَمَلٍ صَالِحٍ لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ثُمَّ يَتَحَوَّلُ فَيَعْمَلُ عَمَلًا سَيِّئًا وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَعْمَلُ الْبُرْهَةَ مِنْ دَهْرِهِ بِعَمَلٍ سَيِّئٍ لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ دَخَلَ النَّارَ ثُمَّ يَتَحَوَّلُ فَيَعْمَلُ عَمَلًا صَالِحًا وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا اسْتَعْمَلَهُ قَبْلَ مَوْتِهِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ يَسْتَعْمِلُهُ قَالَ :"يُوَفِّقُهُ لِعَمَلٍ صَالِحٍ ثُمَّ يَقْبِضُهُ عَلَيْهِ"
    مسند الإمام أحمد 11768
    في علم ابن تيمية وسعة اطلاعه - رحمه الله
    وذكر السخاوي في ((الجواهر والدرر)) عن القاضي شمس الدين بن الديري يقول: ((سمعتُ الشيخَ علاء الدين البسطامي -ببيت المقدس- يقول وقد سأله: هل رأيت الشيخ تقيَّ الدين ابن تيميَّة، فقال: نعم. قلتُ: كيف كانت صِفَتُه؟ فقال : هل رأيتَ قُبَّةَ الصَّخرة؟ قلت: نعم. قال: كان كقُبَّة الصخرة مُلأ كتبًا لها لسان ينطق!!)) اهـ
    الهمة العالية في الأطفال
    ومن عجيب النماذج الناجحة في زراعة الهمة العالية في الأطفال ما يقال من أن الشيخ أقشمس الدين الذي تولى تربية السلطان محمد الفاتح العثماني رحمه الله، كان يأخذ بيده، ويمر به على الساحل ويشير إلى أسوار القسطنطينية التي تلوح من بعد شاهقة حصينة، ثم يقول له: أترى إلى هذه المدينة التى تلوح في الأفق إنها القسطنطينية، وقد أخبرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن رجلًا من أمته سيفتحها بجيشه، ويضمها إلى أمة التوحيد، فقال - صلى الله عليه وسلم - فيما رُوي عنه: "لَتَفْتَحُنَّ القسطنطينية، ولَنِعْمَ الأميرُ أميرُها، ولنعم الجيشُ ذلك الجيش" (1)، وما زال يكرر هذه الِإشارة على مسمع الأمر الصبي إلى أن نمت شجرة الهمة فِي نفسه العبقرية، وترعرعت في قلبه، فعقد العزم على أن يجتهد ليكون هو ذلك الفاتح الذي بَشَّر به الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم-، وقد كان، فقد كان والده السلطان مراد الثاني -منذ صغره- يستصحبه معه بين حين وآخر إلى بعض المعارك، ليعتاد مشاهدة الحرب والطعان، ومناظر الجنود فيتحركاتهم واستعداداتهم ونزالهم، وليتعلم قيادة الجيش وفنون القتال عمليًّا، حتى إذا ما ولي السلطنة، وخاض غمار المعارك خاضها عن دراية وخبرة.
    ولما جاء اليوم الموعود شرع السلطان محمد "الفاتح" في مفاوضة الإمبراطور قسطنطين ليسلمه القسطنطينية، فلما بلغه رفض الإمبراطور تسليم المدينة، قال رحمه الله:"حسنًا عن قريب سيكون لي في القسطنطينية عرش أو يكون لي فيها قبر".
    وحاصر السلطان "محمد الفاتح" -أنعم به من فاتح- القسطنطينية واحدًا وخمسين يومًا، تعددت خلالها المعارك العنيفة، وبعدها سقطت المدينة الحصينة التي استعصت على الفاتحين قبله، على يد بطل شاب، له من العمر ثلاث وعشرون سنة، وحقق هذا الفاتح البطل للمسلمين أملًا غاليًا ظل يراودهم ثمانية قرون، حاولوا تحقيقه مرارًا فلم يفلحوا، وكأنَّ القدر كان قد ادَّخر هذا الشرف لهذا البطل المغوار.
    من كتاب علو الهمة لمحمد إسماعيل المقدم حفظه الله (1/393)
    وتكون الجبال كالعهن المنفوش

    قال تعالى في سورة المعارج :وتكون الجبال كالعهن
    وقال في سورة القارعة :وتكون الجبال كالعهن المنفوش
    فزاد كلمة (المنفوش) في سورة القارعة على ما في المعارج ، فما سبب ذاك؟
    والجواب :
    1-أنه لما ذكر القارعة في أول السورة، والقارعة من (القَرْعِ) ، وهو الضرب بالعصا ، ناسب ذلك ذكر النفش، لأن من طرائق نفش الصوف أن يُقرعَ بالمقرعة.
    كما ناسب ذلك من ناحية أخرى وهي أن الجبال تهشم بالمقراع (وهو من القَرْع)وهو فأس عظيم تُحَطَّم به الحجارة ، فناسب ذلك ذكر النفش أيضاً.
    فلفظ القارعة أنسب شيء لهذا التعبير.
    كما ناسب ذكر القارعة ذكر (الفراش المبثوث) في قوله : يَوْمَ يكونُ النّاسُ كالفَراشِ المبثوثِ أيضاً ؛ لأنك إذا قرعت طار الفراش وانتشر. ولم يحسن ذكر (الفراش) وحده كما لم يحسن ذكر (العهن) وحده.
    2-إن ما تقدم من ذكر اليوم الآخر في سورة القارعة ، أهول وأشد مما ذكر في سورة المعارج فقد قال في سورة المعارج : )تَعْرُجُ الملائكَةُ والرّوحُ إلَيْهِ في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خمَسينَ ألفَ سَنَةٍ . فاصبِرْ صَبراً جمَيلاً . إنهُمْ يَرونَهُ بَعيداً. وَنَراهُ قَريباً( وليس متفقاً على تفسير أن المراد بهذا اليوم ، هو اليوم الآخر. وإذا كان المقصود به اليوم الآخر فإنه لم يذكر إلا طول ذلك اليوم ، وأنه تعرج الملائكة والروح فيه. في حين قال في سورة القارعة : )القارعة*مَا القارِعَةُ *وَما أدْراكَ ما القارِعَةُ( فكرر ذكرها وعَظَّمها وهوَّلها. فناسب هذا التعظيم والتهويل أن يذكر أن الجبال تكون فيه كالعهن المنفوش.
    وكونها كالعهن المنفوش أعظم وأهول من أن تكون كالعهن من غير نفش كما هو ظاهر.
    3-ذكر في سورة المعارج أن العذاب (واقع) وأنه ليس له دافع )سَألَ سائلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ *للكافِرينَ لَيْسَ لَهُ دافِع( ووقوع الثقل على الصوف من غير دفع له لا ينفشه بخلاف ما في القارعة ، فإنه ذكر القرع وكرره ، والقرع ينفشه وخاصة إذا تكرر ، فناسب ذلك ذكر النفش فيها أيضاً.
    4-التوسع والتفصيل في ذكر القارعة حسَّن ذكرَ الزيادة والتفصيل فيها ، بخلاف الإجمال في سورة المعارج ، فإنه لم يزد على أن يقول : في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خمَسينَ ألفَ سَنَةٍ .
    5-إن الفواصل في السورتين تقتضي أن يكون كل تعبير في مكانه ، ففي سورة القارعة قال تعالى: يَوْمَ يَكونُ النّاسُ كالفَراشِ المبثوث. وَتَكونُ الجِبالُ كالعِهنِ المنفوشِ . فناسبت كلمة (المنفوش) كلمةَ (المبثوث)
    وفي سورة المعارج ، قال : يَوْمَ تكونُ السّماءُ كالمهُلِ* وَتَكونُ الجِبالُ كالعِهنِ فناسب (العهن) (المهل)
    6-ناسب ذكر العهن المنفوش أيضاً قوله في آخر السورة :(نار حامية) لأن النار الحامية هي التي تُذيبُ الجبالَ ، وتجعلها كالعهن المنفوش ، وذلك من شدة الحرارة ، في حين ذكر صفة النار في المعارج بقوله: كلا إنها لظىننن نَزّاعة للشّوَى . والشوى هو جلد الإنسان.
    والحرارة التي تستدعي نزع جلد الإنسان أقل من التي تذيب الجبال ، وتجعلها كالعهن المنفوش ، فناسب زيادة (المنفوش) في القارعة من كل ناحية. والله أعلم.
    7-كما أن ذكر النار الحامية مناسب للقارعة من ناحية أخرى ، ذلك أن (القَرَّاعة) – وهي من لفظ القارعة – هي القداحة التي تُقدح بها النار.
    فناسب ذكر القارعة ذكر الصوف المنفوش ، وذكر النار الحامية ، فناسب آخر السورة أولها.
    وبهذا نرى أن ذكر القارعة حسَّنَ ذكر (المبثوث) مع الفراش ، وذكر (المنفوش) مع الصوف ، وذكر النار الحامية في آخر السورة.
    والله أعلم.
    (لمسات بيانية في نصوص من التنزيل) للدكتور فاضل السامرائي حفظه الله ص 198-200

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  2. #22

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا


    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


    سلسلة :فوائد علمية (20)





    الهدى في اتباع الصحابة


    قال جندب بن عبد الله رضي الله عنه : " دخل عليّ فتية حزاورة أيام النهر (فتنة الخوارج) ، فقالوا : ندعوك إلى كتاب الله ، قال : قلت: أنتم ؟! قالوا : نحن ، قلت: أنتم ؟! قالوا : نحن . قلت : يا أخباث خليقة الله! في اتباعنا تخافون الضلالة ؟ ، أم في غير سنتنا تلتمسون الهدى ؟! اخرجوا عني ".


    أعلام الموقعين 4/139





    الغربة غربة الدين


    قَالَ أبو الحُسَيْن العتكي : سَمِعْتُ إِبْرَاهِيم الحربي يَقُولُ لجماعة عنده : من تُعدّون الغريب في زماننا ؟ فَقَالَ واحد : الغريب من نأى عن وطنه ، وَقَالَ آخر : الغريب من فارق أحبابه . وَقَالَ كل واحدٍ شيئًا ، فَقَالَ : " الغريب في زماننا رجل عاش بين قومٍ صالحين ، إن أمر بالمعروف آزروه ، وإن نهى عن منكر أعانوه ، وإن احتاج إلى سبب من الدُّنْيَا مانوه ، ثُمَّ ماتوا وتركوه "


    طبقات الحنابلة 1/89 ، السير 13/362





    من أحكم علماً فذلك يهديه إلى سائر العلوم


    قال السرخسي – رحمه الله - :


    حكي أن محمدا (بن الحسن الشيباني) رحمه الله تعالى قال للكسائي وكان ابن خالته : لم لا تشتغل بالفقه مع هذا الخاطر ؟ ، فقال : من أحكم علما فذلك يهديه إلى سائر العلوم ، فقال محمد رحمه الله تعالى : إني ألقي عليك شيئا من مسائل الفقه فخرّج جوابه من النحو ؟ فقال : هات ، فقال : ما تقول فيمن سها في سجود السهو ففكر ساعةً ؟ فقال : لا سهو عليه . فقال : من أي باب من النحو خرجت هذا الجواب ؟ فقال : من باب أن المصَغَّر لا يُصَغَّر . فتعجب من فطنته .


    المبسوط 1/224





    الورع والتحرز من حقوق العباد


    قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله – في ترجمة يحيى بن عمر المالكي الأندلسي :


    .. ومن عجائبه أنه رحل من القيروان إلى قرطبة ليرد دانقاً (ثُمنَ الدرهم) كان لبقالٍ عليه فلاموه في ذلك . فقال : رد دانق على أهله خير من عبادة سبعين سنة فتعبنا سنةً وبقيت لنا تسعة وستون .


    لسان الميزان 6/271





    ماتت الهمم


    عن عبيد الله بن احمد السمسار وأبي القاسم بن عقيل الوراق ان أبا جعفر الطبري قال لأصحابه : أتنشطون لتفسير القرآن ؟ قالوا : كم يكون قدره ؟ فقال : ثلاثون ألف ورقة . فقالوا : هذا مما تفنى الاعمار قبل تمامه ، فاختصره في نحو ثلاثة آلاف ورقة ثم قال : هل تنشطون لتاريخ العالم من آدم إلى وقتنا هذا ؟ قالوا :كم قدره ؟ فذكر نحوا مما ذكره في التفسير ، فأجابوه بمثل ذلك ، فقال : انا لله ماتت الهمم .


    تاريخ بغداد 2/163



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (21)
    لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (آل عمران186)
    قدم المال لأنه - كما قيل - عديل الروح ، وربما هان على الإنسان الموت دون الفقر المؤدي إلى الذل بالشماتة والعار بما تقصر عنه يده بفقده من أفعال المكارم ، وما أحسن ذكر هذه الآية إثر قصة أحد التي وقع فيها القتل بسبب الإقبال على المال ، وكان ذكرها تعليلاً لبغضة أهل الكتاب وغيرهم من الكفار .
    ولما كان يومها يوم بلاء وتمحيص ، وكان ربما أطمع في العافية بعده ، فتوطنت النفس على ذلك فاشتد انزعاجها بما يأتي من أمثاله ، وليس ذلك من أخلاق المشمرين أراد سبحانه وتعالى توطين النفوس على ما طبعت عليه الدار من الأثقال والآصار ، فأخبر أن البلاء لم ينقص به ، بل لا بد بعده من بلايا وسماع أذى من سائر الكفار ، ورغب في شعار المتقين : الصبر
    نظم الدرر للإمام البقاعي – آل عمران186
    ورع الإمام مالك رحمه الله حال الفتوى
    قال بن القاسم سمعت مالكاً يقول: إني لأفكر في مسألة منذ بضع عشرة سنة فما اتفق لي فيها رأي إلى الآن. وكان يقول ربما وردت علي المسألة فأسهر فيها عامة ليلتي.
    وقال بن عبد الحكم: كان مالك إذا سئل عن المسألة قال للسائل انصرف حتى أنظر فينصرف ويتردد فيها فقلنا له في ذلك فبكي وقال إني أخاف أن يكون لي من المسائل يوم وأي يوم؟.
    وقال بن وهب سمعته عندما يكثر عليه بالسؤال يكف ويقول: حسبكم من أكثر أخطأ وكأن يعيب كثرة ذلك وكان يقول: من أحب أن يجيب عن مسألة فليعرض نفسه على الجنة والنار وكيف يكون خلاصه في الآخرة ثم يجيب.
    وقال: ما شيء أشد علي من أن أسئل عن مسألة من الحلال والحرام لأن هذا هو القطع في حكم الله ولقد أدركنا أهل العلم ببلدنا وإن أحدهم إذا سئل عن المسألة كأن الموت أشرف عليه. وقال موسى بن داود: ما رأيت أحداً من العلماء أكثر أن يقول: لا أحسن من مالك.
    وقال الهيثم بن جميل: شهدت مالكاً سئل عن ثمان وأربعين مسألة فقال في اثنين وثلاثين منها لا أدري. وكان يقول ينبغي أن يورث العالم جلساءه قول لا أدري حتى يكون ذلك أصلاً في أيديهم يفزعون إليه فإذا سئل أحدهم عما لا يدري قال: لا أدري.
    الديباج المذهب في معرفة أعيان المذهب 1/12
    تفضيل أبي بكر رضي الله عنه
    قَالَ بعض الرافضة لبَعض أهل السّنة: من يكون أشرف من خَمْسَة تَحت عباءة سادسهم جِبْرِيل؟ , فَقَالَ السّني: اثْنَان فِي الْغَار، ثالثهما الله
    كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 3 لابن الجوزي
    قلت : يشير لحديث الرافضي لحديث العباءة. والخمسة :رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين –رضي الله عنهم وجمعنا بهم في الجنان-
    فحجه السني بقوله تعالى: إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا
    مكحول عالم اهل الشام أبو عبد الله
    روى أبو وهب عن مكحول قال أعتقت بمصر فلم ادع بها علما الا حويته في ما ارى ثم اتيت العراق ثم المدينة فلم ادع بهما علما الا حويت عليه فيما ارى، ثم اتيت الشام فغربلتها.
    تذكرة الحفاظ 1/108
    أبو محمد عبد الله بن فروخ الفارسي فقيه القيروان في وقته _ من صدق في طلب العلم لابد أن يوفق
    ذكر المالكي عنه، أنه رحل قديماً فلقي الشيوخ والفقهاء، قال وهناك سمع من أبي حنيفة مسائل كثيرة مدونة. ويقال إنها نحو عشرة آلاف مسألة.
    قالرحمه الله: سقطت آخره من أعلى دار أبي حنيفة وأنا عنده على رأسي فدمي. فقال: اختر الأرش أو ثلاثمائة ألف حديث. فقلت الحديث. قال: فحدثني
    و قال رحمه الله: ولما أتيت الكوفة وأكثر أملي السماع من الأعمش، فسألت عنه، فقيل لي غضب على أصحاب الحديث، فحلف أن لا يسمعهم مدة، فكنت اختلف إلى باب داره لعلي أصل إليه، إذ فتحت يوماً بابه وخرجت منه جارية، فقالت لي ما بالك على بابنا؟ فأعلمتها بخبري. قالت واين بلدك؟ قلت أفريقية. فانشرحت إلي وقالت تعرف القيروان؟ قلت أنا من أهلها. قالت تعرف دار ابن فروخ؟ قلت: أنا. فتأملتني، ثم قالت: عبد الله؟ قلت نعم. وإذا هي جارية لنا بعناها صغيرة، فصارت إلى الأعمش، وقالت له: مولاي الذي كنت أخبرتك بخبره بالباب. فأمر بإدخالي فدخلت، وأسكنني بيتاً قبالة بيته، فسمعت منه وحدثني حتى قضيت أربي
    ترتيب المدارك وتقريب المسالك 1/121
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (22)
    سلسلة اليوم العلمي (الأول) من بعد العصر حتى بعد العشاء 1-1-2013
    شرح حائية ابن أبي داوود في عقيدة أهل السنة
    كيف الشهادة على أهل الإسلام ؟
    عن أبي بكر المزني قال : لو انتهيت إلى المسجد يوم الجمعة وهو ملآن يغص بالرجال، فقال لي قائل : أي هؤلاء شر؟ لقلتُ لقائلي : أيهم أغش لجماعتهم؟ فإذا قال : هذا، قلت : هو شرهم، وما كنتُ لأشهد على خيرهم أنه مؤمن مستكمل الايمان، إذاً لشهدت أنه من أهل الجنة، وما كنتُ لأشهد على شرهم أنه منافق برئ من الإيمان، إذاً لشهدتُ أنه من أهل النار، ولكني أخشى على محسنهم وأرجو لمسيئهم، فما ظنكم بمسيئهم إذا خشيت على محسنهم وما ظنكم بمحسنهم إذا رجوت لمسيئهم .
    حلية الأولياء 2/224
    الرضا بأقدار الله والتسليم له :
    قال عمرو بن جرير البجري : لما مات ذر بن عمر بن ذر قال : أصحابه الآن يضيع الشيخ (يقصدون أباه) لأنه كان باراً بوالديه، فسمعها الشيخ فبقي متعجباً أنا أضيع والله حي لا يموت. فسكت حتى واراه التراب، فلما واراه التراب وقف على قبره يسمعهم، فقال : رحمك الله يا ذر ما علينا بعد من خصاصة، وما بنا إلى أحد مع الله حاجة، وما يسرني أن أكون المقدم قبلك، ولولا هول المطلع لتمنيت أن أكون مكانك. لقد شغلني الحزن لك عن الحزن عليك، فيا ليت شعري ماذا قيل لك، وماذا قلت - يعني منكر ونكيراً - ثم رفع رأسه، فقال : اللهم إني قد وهبت له حقي فيما بيني وبينه، اللهم فهب حقك فيما بينك وبينه له . قال فبقي القوم متعجبين مما جاء منهم ومما جاء منه من الرضا عن الله والتسليم له .
    حلية الأولياء 5/109
    رجال لحفظ السنة
    قال الحسين بن الحسين المروزي : سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : كنت عند أبي عوانه، فحدث بحديث عن الأعمش. فقلت : ليس هذا من حديثك، قال : بلى، قلت : لا . قال : يا سلامة هاتي الدرج، فأخرجت الدرجَ، فنظر فيه فإذا ليس الحديث فيه، فقال : صدقت يا أبا سعيد، صدقت يا أبا سعيد، فمن اين أُتيتُ ؟ قلت : ذُوكِرتَ به وأنت شاب، فظننتَ أنك سمعته .
    الجامع لأخلاق الراوي 2/39
    مذهب بعض العلماء في التعريض بحاجتهم :
    قال أبو الحسن العتيقي حضرت ابا الحسن (يعني الدارقطني) وجاءه أبو الحسين البيضاوي بغريب ليقرأ له شيئا فامتنع واعتل ببعض العلل، فقال : هذا غريب. وسأله ان يملي عليه احاديث، فأملى عليه أبو الحسن من حفظه مجلساً تزيد احاديثه على العشرين، متنُ جميعِها (نعم الشيء الهدية امام الحاجة). قال فانصرف الرجل، ثم جاءه بعدُ وقد اهدى له شيئاً، فقربه وأملى عليه من حفظه سبعة عشر حديثاً متونُ جميعِها (اذا اتاكم كريم قوم فأكرموه).
    قال الذهبي : هذه حكاية صحيحة رواها الخطيب عن العتيقي وهي دالة على سعة حفظ هذا الامام وعلى انه لَوَّحَ بطلب شيء ، وهذا مذهب لبعض العلماء ولعل الدارقطني كان اذ ذاك محتاجاً .
    السير 16/456
    تغير الخطاب حسب المصلحة
    فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
    ارْجِعُوا إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ
    عندما كانت لهم منفعه قالوا:أَخَانَا
    وعندما انتهت قالوا : إِنَّ ابْنَكَ

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  3. #23

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ


    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا


    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


    سلسلة :فوائد علمية (23)







    نصيحة من الإمام الشافعي


    قال "يونس بن عبد الأعلى": قال لي "الشافعي": يا أبا موسى,رضا الناس غايةٌ لا تُدرك, ما أقوله لك إلا نصحاً, ليس إلى السلامة من الناس سبيل, فانظر ما فيه صلاح نفسك فالزمه, ودَعْ الناس وما هم فيه.


    العزلة للخطابي ص 76







    من أخذ بكل زلل العلماء ذهب دينه


    قال إسماعيل القاضي : دخلت مرة (على الخليفة المعتضد) , فدفع إلي كتابا , فنظرت فيه , فإذا قد جمع له فيه الرخص من زلل العلماء , فقلت , مصنف هذا زنديق . فقال : ألم تصح هذه الأحاديث ؟ قلت : بلى , ولكن من أباح المسكر لم يبح المتعة , ومن أباح المتعة لم يبح الغناء , وما من عالم إلى وله زلة , ومن أخذ بكل زلل العلماء ذهب دينه . فأمر بالكتاب فأحرق.


    السير 13/465







    توجيه قول عمر رضي الله عنه إني أجهز جيشي في الصلاة


    قال الامام ابن رجب :


    ".. وليس فكر عمر في تجهيز الجيوش في الصلاة من حديث النفس المذموم ، بل هو من نوع الجهاد في سبيل الله ؛ فإنه كانَ عظيم الاهتمام بذلك ، فكان يغلب عليهِ الفكر فيهِ في الصَّلاة وغيرها .

    ومن شدة اهتمامه بذلك غلب عليه الفكر في جيش سارية بن زنيم بأرض العراق ، وهو يخطب يوم الجمعة على المنبر ، فألهمه الله ، فناداه ، فاسمعه الله صوته ، ففعل سارية ما أمره به عمر ، فكان سبب الفتح والنصر .
    وقال سفيان الثوري : بلغني أن عمر قال : إني لأحسب جزية البحرين وأنا في الصلاة .
    ورواه وكيع ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، أن عمر قاله .
    وهذا كله من شدة اهتمام عمر بأمر الرعية ، وما فيه صلاحهم ، فكان يغلب عليه ذلك في صلاته ، فتجتمع له صلاة وقيام بأمور الأمة وسياسته لهم في حالة واحدة " .




    فتح الباري لابن رجب الحنبلي 6/433







    العلم يرفع صاحبه


    كان الأوقص (محمد بن عبد الرحمن المخزومي) قصيراً دميماً قبيحاً، وكانت أمه عاقلةً فقالت له: يا بني إنك خلقت خلقةً لا تصلح فيها لمعاشرة الفتيان، فعليك بالدين فإنه يتم النقيصة ويرفع الخسيسة؛ فنفعني الله بقولها، فتعلمت الفقه فصرت قاضياً.

    كان الأوقص عنقه داخلاً في بدنه، وكان منكباه خارجين كأنهما زجان فقالت له أمه: يا بني لا تكون في قومٍ إلا كنت المضحوك منه، المسخور به، فعليك بطلب العلم فإنه يرفعك؛ فطلب العلم فولي قضاء مكة عشرين سنةً؛ فكان الخصم إذا جلس بين يديه يرعد حتى يقوم.









    من الأولى بالغم


    سأل رجلٌ "أبا عمرو بن العلاء" حاجةً فوعَدَهُ بِها، ثم إن الحاجةَ تَعَذَّرَتْ على "أبي عمرو"، فلَقِيَهُ الرجلُ بعد ذلك، فقال له: وعدتني يا "أبا عمرو" وَعداً لم تُنْجِزْهُ, قال له "أبو عمرو": فمن أولى بالغمّ أنا أو أنت؟ , قال الرجل: أنا, قال "أبو عمرو": لا والله بل أنا, قال: وكيف ذلك أصلحك الله، وأنا المدفوع عن حاجتي؟ , فقال: لأني وعدتك، فأنت بفَرَحِ الوعدِ، وأنا بهَمِّ الإنجازِ، وبِتَّ ليلَتكَ فَرِحاً مَسرُورا، وبِتُّ ليلتي مُفَكِّراً مَهْمُوما، ثم عَاقَ القدرُ عن بلوغِ الإرادة، فلقيتني مُدِلاًّ، ولقيتك مُحْتَشِماً، فأنا أولى بالغَمِّ منك. قال: صدقت.


    أمالي ابن المزروع ص 12 ، معجم الأدباء 3/1320




    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  4. #24

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا


    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


    سلسلة :فوائد علمية (24)





    أفراد كلمات القرآن الكريم


    الأفراد هي ألفاظ القرآن التي لا نظير لها ومعناها واحد في كل المواضع ومن ذلك ما ذكره ابن فارس رحمه الله في كتابه الأفراد :


    ·كل ما في القرآن من ذكر الأسف فمعناه الحزن إلا "فلما آسفونا" فمعناه أغضبونا


    ·وكل ما فيه من ذكر البروج فهي الكواكب إلا "ولو كنتم في بروج مشيدة" فهي القصور الطوال الحصينة


    ·وكل ما فيه من ذكر البر والبحر فالمراد بالبحر الماء وبالبر التراب اليابس إلا "ظهر الفساد في البر والبحر" فالمراد به البرية والعمران


    ·وكل ما فيه من بخس فهو النقص إلا "بثمن بخس" أي حرام


    ·وكل ما فيه من البعل فهو الزوج إلا "أتدعون بعلاً" فهو الصنم ...


    الاتقان في علوم القرآن للسيوطي 1/417





    فضل الصلاة في جماعة


    عن ابن سماعه القاضي قال مكثت أربعين سنة لم تفتني التكبيرة الأولى إلا يوما واحدا ماتت فيه أمي ففاتتني صلاة واحدة في جماعة فقمت فصليت خمسا وعشرين صلاة (أي نافلة) أريد بذلك التضعيف فغلبتني عيني فأتاني آت فقال يا محمد قد صليت خمسة وعشرين صلاة ولكن كيف لك بتأمين الملائكة.


    تاريخ بغداد 5/342، الجواهر المضية 3/170





    لا زهد الا مع علم


    .. ومن المتزهدين أقوام يرون التوكل قطع الأسباب كلها، وهذا جهل بالعلم. فإن النبي صلى الله عليه وسلم : دخل الغار، وشاور الطبيب، ولبس الدرع، وحفر الخندق، ودخل مكة في جوار المطعم بن عدي وكان كافراً، وقال لسعد: لأن تدع ورثتك أغنياء خير لك من أن تدعهم عالة يتكففون الناس.
    فالوقوف مع الأسباب مع نسيان المسبب غلط، والعمل على الأسباب مع تعلق القلب بالمسبب هو المشروع. وكل هذه الظلمات إنما تقطع بمصباح العلم. ولقد ضل من مشى في ظلمة الجهل أو في زقاق الهوى.



    صيد الخاطر لابن الجوزي ص 51





    اللهم ألهمنا الأخلاص في القول والعمل


    قال أبا بكر محمد بن عبد الله الرازي : سمعت أبا الطيب التاهرتي بمكة في وقت وفاته قال : جاورت هذا البيت ثمانين سنة ، وحججت ثمانين حجة ، واعتمرت عشرين ألف عمرة ، وختمت القرآن في الطواف في كل يوم ختمة ، ومنذ ستين سنة لم أطعم نفسي إلا في وقت إحلال الميتة ، ومع هذا كله لم أدخل في عمل من أعمال البر ، ثم فرغت منه ، فحاسبت نفسي ؛ إلا وجدت نصيب الشيطان فيه أوفر من نصيب الله تعالى . ثم رفع رأسه إلى السماء وبكى ، وقال : يا رب ، رأسا برأس من هذا كله ، لا لي ولا علي.


    طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 1/453





    من حكم ابن حزم رحمه الله


    ·لقد طال هم من غاظه الحق .


    ·اثنان عظمت راحتهما أحدهما في غاية المدح والآخر في غاية الذم وهما مطرح الدنيا ومطرح الحياء .


    ·قلما رأيت أمرا أمكن فَضُيّع إلا فات فلم يمكن بعد .


    ·من اكتفى بقليله عن كثير ما عندك فقد ساواك في الغنى ولو أنك قارون حتى إذا تصاون في الكسب عما تشره أنت إليه فقد حصل أغنى منك بكثير .


    الأخلاق والسير لابن حزم



    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  5. #25

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا


    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ


    سلسلة :فوائد علمية (25)





    حب عمر رضي الله عنه لآل البيت


    قَال حماد بن زيد : حَدَّثَنَا يحيى بن سَعِيد ، عن عُبَيد بن حنين ، قال : حدثني الحسين بن علي ، قال : أتيت على عُمَر بن الخطاب وهو على المنبر ، فصعدت إليه ، فقلت له : انزل عن منبر أبي واذهب إلى منبر ابيك ، فقال عُمَر : لم يكن لابي منبر ، وأخذني فأجلسني معه فجعلت أقلّب ُحصىً بيدي ، فلما نزل انطلق بي إلى منزله ، فقال لي : من علّمك ؟ فقلت : والله ما علمنيه أحد. قال : يا بني لو جعلتَ تغشانا. قال : فأتيته يوما ، وهو خالٍ بمعاوية وابن عُمَر بالباب فرجع ابن عُمَر ورجعتُ معه فلقيني بعد فقال : لم أرك. فقلت : يا أمير المؤمنين إني جئت وأنت خالٍ بمعاوية وابن عُمَر بالباب ، فرجع ابن عُمَر ورجعتُ معه فقال : أنت أحق بالإذن من ابن عُمَر.


    تاريخ واسط ص 203، تهذيب الكمال 6/404





    العيش مع الصحابة والتابعين


    قال شقيق بن إبراهيم البلخي : قيل لابن المبارك إذا صليتَ معنا لم لا تجلس معنا؟ قال : أذهبُ مع الصحابة والتابعين . قلنا له : ومن أين الصحابة والتابعون؟ قال : أذهب أنظر في عِلمي فأدركُ آثارَهم وأعمالَهم. فما أصنعُ معكم ؟ أنتم تغتابون الناسَ . .


    حلية الأولياء 8/165 ، تاريخ الاسلام 12/235





    الستر على أهل المعاصي


    عَنْ أَشْعَثَ بْنِ أَبِي الشَّعْثَاءِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : اسْتَعْمَلَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ شُرَحْبِيلَ بْنَ السِّمْطِ عَلَى مَسْلَحَةٍ دُونَ الْمَدَائِنِ ؛ فَقَامَ شُرَحْبِيلُ فَخَطَبَهُمْ، فَقَالَ : يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّكُمْ فِي أَرْضٍ الشَّرَابُ فِيهَا فَاشٍ وَالنِّسَاءُ فِيهَا كَثِيرَةٌ فَمَنْ أَصَابَ مِنْكُمْ حَدًّا فَلْيَأْتِنَا فَنُقِيمَ عَلَيْهِ الْحَدَّ طُهُورَهُ، قَالَ : فَبَلَغَ ذَلِكَ عُمَرَ فَكَتَبَ إِلَيْهِ " لا أُمَّ لَكَ ! أَنْتَ تَأْمُرُ النَّاسَ يَهْتِكُوا سِتْرَ اللَّهِ الَّذِي سَتَرَهُمْ ".


    الزهد لوكيع 2/17، مصنف عبد الرزاق 5/197، الزهد لهناد بن السري 2/646





    ما يفعل الجهل بصاحبه


    قال إبراهيم بن أحمد الطبري : سمعت جَعْفَر الخلدي ، يَقُول : " لو تركني الصوفية لجئتكم بإسناد الدنيا لقد مضيت إِلَى عَبَّاس الدوري ، وأنا حَدَث فكتبت عنه مجلساً واحداً وخرجتُ من عنده ، فلقيني بعض من كنتُ أصحبه من الصوفية ، فَقَالَ : إيش هَذَا معك فأريته إياه ، فَقَالَ : ويحك تدع علم الخرق ، وتأخذ علم الورق ثم خَرَّق الأوراقَ ، فدخل كلامه فِي قلبي ، فلم أعد إِلَى عَبَّاس " .


    قال الذهبي : ما ذا الا صوفي جاهل ، يمزق الأحاديث النبوية، ويحض على أمر مجهول، فما أحوجه الى العلم .


    سير أعلام النبلاء 15/559، تلبيس إبليس ص 417





    أدب التلاميذ وتواضع العلماء


    قال حمزة بن محمد بن طاهر : كان ابن الأنباري زاهدا متواضعا ، حكى الدارقطني أنه حضره ، فصَحَّف في اسمٍ (أي أخطأ في ضبطه)، قال : فأعظمتُ أن يُحمَلَ عنه وَهمٌ وهِبتُهُ ، فعرَّفتُ مُستَمليه ، فلما حَضَرَتْ الجمعةُ الأخرى ، قال ابن الأنباري لمستمليه: عرِّفْ الجماعةَ أنّا صَحَّفنا الاسم الفلاني ، ونبهنا عليه ذلك الشاب على الصواب .


    السير 15/227



    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  6. #26

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية
    لا تبتدعوا فقد كفيتم :
    عن سعيد بن المسيب أنه رأى رجلا يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين يكثر فيها الركوع والسجود فنهاه ، فقال : يا أبا محمد ، يعذبني الله على الصلاة. قال : لا ، ولكن يعذبك على خلاف السنة .
    مصنف عبد الرزاق 3/52 وسنن البيهقي الكبرى 2/466
    ------------------------
    وعن أبي الشعثاء ، قال : خرجنا مع أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه فقلنا له : اعهد إلينا . فقال : « عليكم بتقوى الله ، ولزوم جماعة محمد صلى الله عليه وسلم ، فإن الله تعالى لن يجمع جماعة محمد على ضلالة ، وإن دين الله واحد ، وإياكم والتلون في دين الله ، وعليكم بتقوى الله واصبروا حتى يَستريحَ بر ويُستراحَ من فاجر »
    المستدرك 4/507 ، مصنف ابن أبي شيبة
    النهي عن التكلف للضيف
    عن شقيق أبي وائل قال : دخلتُ أنا و صاحب لي على سلمان رضي الله عنه فقرَّبَ إلينا خبزاً و ملحاً فقال : لولا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهانا عن التكلف لتكلفتُ لكم ، فقال صاحبي : لو كان في مِلحنا سعتر ، فبعث بمطهرته إلى البقال فرهنها فجاء بسعتر فألقاه فيه فلما أكلنا قال صاحبي : الحمد لله الذي قنعنا بما رزقنا . فقال سلمان : لو قنعتَ بما رزقتَ لم تكن مطهرتي مرهونةً عند البقال .
    المستدرك 4/123 ، المعجم الكبير 6085
    فضل العالم على العابد
    قال ابن الجوزي - رحمه الله - :
    ... والمحنة العظمى مدائح العوام ، فكم غرَّت ؟ كما قال علي رضي الله عنه : ما أبقى خفق النعال وراء الحمقى من عقولهم شيئاً .
    ولقد رأينا وسمعنا من العوام أنهم يمدحون الشخص فيقولون : لا ينام الليل ، ولا يفطر النهار ولا يعرف زوجة ولا يذوق من شهوات الدنيا شيئاً، قد نحل جسمه، ودق عظمه، حتى إنه يصلي قاعداً، فهو خير من العلماء الذين يأكلون ويتمتعون . ذلك مبلغهم من العلم ، ولو فقهوا علموا أن الدنيا لو اجتمعت في لقمة فتناولها عالم يفتي عن الله ويخبر بشريعته ، كانت فتوى واحدة منه يرشد بها إلى الله خيراً وأفضل من عبادة ذلك العابد باقي عمره .
    صيد الخاطر ص 78
    بالتقوى تنجلي الفتن
    عن بكر المزني قال: لما كانت فتنة ابن الأشعث قال طلق بن حبيب: اتقوها بالتقوى.
    فقيل له: صف لنا التقوى، فقال: العمل بطاعة الله، على نور من الله، رجاء ثواب الله، وترك معاصي الله، على نور من الله، مخافة عذاب الله.
    قال الذهبي:
    قلت: أبدع وأوجز، فلا تقوى إلا بعمل، ولا عمل إلا بتروٍ من العلم والاتباع.
    ولا ينفع ذلك إلا بالإخلاص لله، لا ليقال: فلان تارك للمعاصي بنور الفقه، إذ المعاصي يفتقر اجتنابها إلى معرفتها، ويكون الترك خوفًا من الله، لا ليمدح بتركها، فمن دوام على هذه الوصية فقد فاز.
    سير أعلام النبلاء 4/601

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  7. #27

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (28)
    عدم تحقير الأعمال وإن صغُرَت
    قال ابن رجب - رحمه الله :
    وقد صح من رواية أبي بردة أن أبا موسى لما حضرته الوفاة قال يا بني اذكروا صاحب الرغيف كان رجل يتعبد في صومعة أراه سبعين سنة فشبه الشيطان في عينه امرأة فكان معها سبعة أيام وسبع ليال ثم كشف عن الرجل غطاءه فخرج تائبًا ثم ذكر أنه بات بين مساكين فتصدق عليهم برغيف فأعطوه رغيفا ففقده صاحبه الذي كان يعطاه فلما علم بذلك أعطاه الرغيف وأصبح ميتا فوزنت السبعون سنة بالسبع ليال فرجحت الليالي ووزن الرغيف بالسبع ليال فرجح الرغيف .
    جامع العلوم والحكم ص 173
    الراحة والتطبب في طلب العلم
    قال ابن القيم – رحمه الله - :
    حدثني شيخنا -يعني ابن تيمية- قال: ابتدأني مرض، فقال لي الطبيب: إن مطالعتك وكلامك في العلم يزيد المرض، فقلت له: لا أصبر على ذلك، وأنا أحاكمك إلى علمك، أليست النفس إذا فرحت وسُرَّت قويت الطبيعة فدفعت المرض؟ فقال: بلى، فقلت له: فإن نفسي تسر بالعلم فتقوى به الطبيعة فأجد راحة، فقال: هذا خارج عن علاجنا .
    روضة المحبين ص 70
    العقيدة بوابة العلم
    قال القرافي - رحمه الله :
    و أما النحو : فإن تغير الإعراب تغير المعنى، ألا ترى إلى قوله عليه السلام "إنا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقةٌ".
    وقعت المناظرة فيه بين سني، و إمامي:
    فاستدل السني به على أن فاطمة رضي الله عنها لا ترث؛ لإخباره عليه السلام في هذا الحديث : أن ما تركه يكون لمصالح المسلمين.
    فقال الإمامي : هذا منك بناء على أن لفظ "الصدقة" مرفوع ؛ و إنما هو منصوب، و معنى الكلام : إنا لا نورث ، فما تركناه صدقةً، أي : لا نورث أوقافنا ؛ بل تتأبد وقفيتها.
    حتى استدل الحنفية : على أن وقف غير الأنبياء عليهم السلام يورث بطريق المفهوم ، فلا يكون في الحديث على هذا حجة لعدم توريثها مطلقا.
    فقال السني و كان لا يعرف النحو: لا أدرى ما صدقةٌ ، و لا صدقةً ، و لكن هذا الحديث قيل لمن هو أعلم منك باللغة ، و كلام العرب و هو فاطمة رضي الله عنها لما ذكره لها أبو بكر الصديق رضي الله عنه فاعترف به ، و لم تقل ما قلتَ.
    و لو كان ما قلته صحيحاً لقالته رضي الله عنها ، فانقطع الإمامي ، فلو لم يوفق الله تعالى السني لهذا الجواب لانقطع بسبب تغير المعنى بتغير الإعراب .
    نفائس الأصول 9/3834
    مالَكَ يا طالبَ العلمِ وللدنيا
    قال عبد الله بن شميط بن عجلان: سمعت أبي يقول :
    يعْمدُ أحدهم فيقرأ القرآن ويطلب العلم حتى إذا عَلِمَ أخذَ الدنيا فضمها إلى صدره وحملها فوق رأسه، فنظر إليه ثلاثة ضعفاء: امرأة ضعيفة وأعرابي جاهل وأعجمي فقالوا: هذا أعلم بالله منا لوْ لم يَرَ في الدنيا ذخيرةً مافعل هذا، فرغبوا في الدنيا وجمعوها. فكان أبي يقول : فمثله كمَثلِ الذي قال الله عز وجل: {ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم}.
    الزهد لأحمد بن حنبل ص 217

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  8. #28

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (29)
    كيف أقدم سليمان عليه السلام على طلب الدنيا ؟
    قال الإمام القرطبي في تفسير قول الله تعالى : "قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ " :
    يُقَال : كَيْف أَقْدَمَ سُلَيْمَان عَلَى طَلَب الدُّنْيَا , مَعَ ذَمِّهَا مِنْ اللَّه تَعَالَى , وَبُغْضه لَهَا , وَحَقَارَتهَا لَدَيْهِ ؟ . فَالْجَوَاب أَنَّ ذَلِكَ مَحْمُول عِنْد الْعُلَمَاء عَلَى أَدَاء حُقُوق اللَّه تَعَالَى وَسِيَاسَة مُلْكه , وَتَرْتِيب مَنَازِل خَلْقه , وَإِقَامَة حُدُوده , وَالْمُحَافَظَة عَلَى رُسُومه , وَتَعْظِيم شَعَائِره , وَظُهُور عِبَادَته , وَلُزُوم طَاعَته , وَنُظُم قَانُون الْحُكْم النَّافِذ عَلَيْهِمْ مِنْهُ , وَتَحْقِيق الْوُعُود فِي أَنَّهُ يَعْلَم مَا لَا يَعْلَم أَحَد مِنْ خَلْقه حَسَبَ مَا صَرَّحَ بِذَلِكَ لِمَلَائِكَتِهِ فَقَالَ : " إِنِّي أَعْلَم مَا لَا تَعْلَمُونَ " وَحَاشَا سُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام أَنْ يَكُون سُؤَاله طَلَبًا لِنَفْسِ الدُّنْيَا ; لِأَنَّهُ هُوَ وَالْأَنْبِيَاء أَزْهَد خَلْق اللَّه فِيهَا , وَإِنَّمَا سَأَلَ مَمْلَكَتهَا لِلَّهِ , كَمَا سَأَلَ نُوح دَمَارَهَا وَهَلَاكَهَا لِلَّهِ ; فَكَانَا مَحْمُودَيْنِ مُجَابَيْنِ إِلَى ذَلِكَ , فَأُجِيبَ نُوح فَأُهْلِك مَنْ عَلَيْهَا , وَأُعْطِيَ سُلَيْمَان الْمَمْلَكَة .
    الجامع لأحكام القرآن 15/204
    خلق حامل القرآن
    قال أحمد بن عبد الله العجلي: حدثنا أبي قال:
    حمزة – بن حبيب الزيات- سنة ً يكون بالكوفة، وسنة ً بحلوان فختم عليه رجل من أهل حلوان من مشاهيرهم، فبعث إليه بألف درهم فقال لابنه: قد كنت أظن لك عقلا، أنا آخذ على القرآن أجرا، أرجو على هذا الفردوس . قال عبدالله العجلي ومات حمزة فترك عليه ألف درهم دينا فقضاها عنه يعقوب بن داود .
    معرفة القراء الكبار للذهبي 1/113
    قلت ويصدق فيه قول الشاطبي في الألفية
    وحمزة ما أزكاه من متورع ٍ *** إماماً صبوراً للقران مرتلا
    التيسير في الدين
    عن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة أنه قال: خرجت مع أبي وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث الزهري عام أذرح، فوقع الوجع بالشام، فأقمنا بالسرح خمسين ليلة، ودخل علينا رمضان، فصام المسور وعبد الرحمن بن الأسود وأفطر سعد بن أبي وقاص وأبى أن يصوم، فقلت لسعد: يا أبا إسحاق أنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهدت بدرا والمسور يصوم وعبد الرحمن وأنت تفطر؟ قال سعد: إني أنا أفقه منهم .
    المعرفة والتاريخ 1/181
    شدة النهم في طلب العلم
    قَالَ أَحْمَدَ بْنَ عَلِيٍّ الرَّقَّامَ : سَأَلْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ – ابن أبي حاتم - عَنِ اتْفَاقِ كَثْرَةِ السَّمَاعِ لَهُ وَسُؤَالَاتِهِ مِنْ أَبِيهِ فَقَالَ : رُبَّمَا كَانَ يَأْكُلُ وَأَقْرَأُ عَلَيْهِ ، وَيَمْشِي وَأَقْرَأُ عَلَيْهِ ، وَيَدْخُلُ الْخَلَاءَ وَأَقْرَأُ عَلَيْهِ ، وَيَدْخُلُ الْبَيْتَ فِي طَلَبِ شَيْءٍ وَأَقْرَأُ عَلَيْهِ . قَالَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ : وَبَلَغَنِي أَنَّهُ كَانَ يَسْأَلُ أَبَاهُ أَبَا حَاتِمٍ فِي مَرَضِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ عَنْ أَشْيَاءٍ مِنْ عِلْمِ الْحَدِيثِ وَغَيْرِهِ إِلَى وَقْتِ ذَهَبَ لِسَانُهُ فَكَانَ يُشِيرُ إِلَيْهِ بِطَرَفِهِ نَعَمْ وَلَا.
    تاريخ دمشق 12/52

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  9. #29

    افتراضي رد: سلسلة فوائد علمية متجدد♥♥

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
    اللهمَّ ارْزُقْنا الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
    سلسلة :فوائد علمية (30)
    ‏( البلاء موكل بالمنطق!)
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى رَجُلٍ يَعُودُهُ فَقَالَ :"لَا بَأْسَ طَهُورٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ."فَقَالَ :"كَلَّا بَلْ حُمَّى تَفُورُ عَلَى شَيْخٍ كَبِيرٍ كَيْمَا تُزِيرَهُ الْقُبُورَ."
    قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :"فَنَعَمْ إِذًا"
    أخرجه البخاري 5230
    زاد عبدالرزاق في المصنف 20309: فمات الرجل
    ----------------------------------------
    عَنْ عَبْدِ الله بن عُمَرَ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما – : أنَّ رَجُلاً قَال: يا رسول الله، أرأيت لَو وَجَدَ أحدنا امْرَأتَهُ عَلَى فَاحِشَةٍ ، كَيفَ يَصْنَعُ ؟ إن تَكَلَّم ، تَكَلَّم بِأمْر عَظِيمٍ، وَإنْ سَكَتَ سَكَتَ عَلَى مِثْل ذلِكَ؟
    قَالَ: فَسَكَتَ النبي صلى الله عليه وسلم فَلَمْ يُجِبْهُ.
    فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ ذلِكَ أتاه فَقَالَ: "إنَّ الذِي سألتك عَنْهُ قَدِ ابتلِيتُ بِهِ، فَأنزلَ الله -عزَّ وَجَل- هؤُلاءِ الآيات في سورة "النُّور".
    { والذين يَرْمُونَ أزواجهم } فَتَلاهُنَّ عَلَيْهِ .................
    أخرجه مسلم 2742
    صح عن إبراهيم النخعي : أنه قَالَ: «إِنِّي لَأَجِدُ نَفْسِي تُحَدِّثُنِي بِالشَّيْءِ فَمَا يَمْنَعُنِي أَنْ أَتَكَلَّمَ بِهِ إِلَّا مَخَافَةُ أَنِ ابْتَلَى بِمِثْلِهِ»
    رواه ابن أبي الدنيا و غيره .
    أنشد القاضي ابن بهلول: لا تنطقن بما كرهت فربما ... نطق اللسان بحادث فيكون.
    وأنشد غيره: لا تمزحن بما كرهت فربما ... ضرب المزاح عليك بالتحقيق
    .المقاصد الحسنة في الأحاديث المشتهرة على الألسنة للسخاوي
    ----------------------------------------
    اجتمع الكسائي– رحمه الله – واليزيدي – رحمه الله – عند الرشيد فقدموا الكسائي يصلي جهرية فأرتج عليه في قراءة الكافرون
    فقال اليزيدي : قارئ الكوفة يرتج عليه في هذه ؟
    فحضرت جهرية أخرى فقام اليزيدي فأرتج عليه في الفاتحة
    فقال الكسائي : احفظ لسانك لا تقول فتبتلى * إن البلاء موكل بالمنطق
    تاريخبغداد للخطيب البغدادي 5/205
    ----------------------------------------
    عن يحيى بن سعيد أن عمر بن الخطاب قال لرجل : ما اسمك ؟ قال : جمرة ، قال : ابن من ؟ قال : ابن شهاب ، قال : ممن ؟ قال : من الحرقة ، قال : أين مسكنك ؟ قال : بحرة النار ، قال : بأيها ؟ قال : بذات لظى ، فقال له عمر : أدرك أهلك فقد احترقوا ، فكان كما قال عمر (رواه مالك في الموطأ بانقطاع ، ورواه أبو القاسم ابن بشران في أماليه موصولا من طريق موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر ، وزاد في آخره : فرجع الرجل فوجد أهله قد احترقوا).
    ----------------------------------------
    قال ابن القيم: وقد استشكل هذا من لم يفهمه, وليس بحمد الله مشكلًا, فإن مسبب الأسباب جعل هذه المناسبات مقتضيات لهذا الأثر, وجعل اجتماعها على هذا الوجه الخاص موجبًا له وأخر اقتضاءها لأثرها إلى أن تكلم به من ضرب الحق على لسانه, ومن كان الملك ينطق على لسانه, فحينئذ كمل اجتماعها وتمت, فرتب عليها الأثر, ومن كان له في هذا الباب فقه نفس انتفع به غاية الانتفاع, فإن البلاء موكل بالمنطق..وقد رأينا من هذا عبرًا فينا وفي غيرنا, والذي رأيناه كقطرة في بحر.
    تنبيهات:
    أولها: أن ما قدره الله تعالى كائن لا محالة, ولو سعى المرء للفرار منه, كما قال تعالى: قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ {آل عمران:154, وكما في حديث: وَاعْلَمْ أَنَّ مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَكَ، وَمَا أَخْطَأَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَكَ., ومن أيقن بهذا استراح قلبه.
    ثانيها: ليس معنى كون البلاء موكلًا بالمنطق أنه لا يصيبه بلاء إلا بسبب منطقه, فالعبد قد يبتليه الله تعالى اختبارًا أو عقابًا ولو لم يتكلم بما يوافق المصيبة.
    ثالثًا: إن الإغراق في التخوف من المنطق خشية البلاء, والتدقيق في ربطه بما يقع من المصائب قد يجر صاحبه إلى التشاؤم, والتشاؤم منهي عنه.
    فإذا تبين لك هذا: فاعلم أن من أسباب السلامة حفظ المنطق, وأن لا يتكلم الإنسان إلا بالكلام الطيب المشتمل على الفأل الحسن, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما نهى عن الطيرة قال: وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ, قَالُوا: وَمَا الْفَأْلُ؟ قَالَ: كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ. متفق عليه.
    قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: فحفظ المنطق, وتخير الأسماء من توفيق الله للعبد, وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم من تمنى أن يحسن أمنيته, وقال: إن أحدكم لا يدري ما يكتب له من أمنيته, أي: ما يقدر له منها, وتكون أمنيته سبب حصول ما تمناه أو بعضه, وقد بلغك أو رأيت أخبار كثير من المتمنين أصابتهم أمانيهم أو بعضها . اهــ
    والذي يظهر - والله تعالى أعلم - أن سبب أن يقع الرجل فيما تكلم به راجع إلى ثلاثة الأمور
    الأول: هو ظن بربه . و ذلك لما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة . قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي ) فمن تكلم البلاء و ظن أن ربه سيوقعه فيه ، فقد يقع فيه.
    الثاني: أن يقول هذا الكلام سخرية من الغير ، و قد صح عن ابن مسعود أنه قال : لَوْ سَخِرْتُ مِنْ كَلْبٍ خَشِيتُ أَنْ أُحَوَّلَ كَلْبًا» رواه هناد في "الزهد " رواه ابن أبي شيبة في المصنف6/116وغيره وجاء عن طائفة من السلف نحوه
    الثالث: أن يقول هذا الأمر و يظن أنه يمتنع عنه لقدرته . قال ابن رشد في البيان و التحصيل " 18/ 276"
    قال مالك : كان ابن مسعود يقول إن البلاء موكل بالقول .
    قال محمد بن رشد : يريد أن الرجل إذا قال لا أفعل كذا وكذا معتقداً أنه لا يفعله لقدرته على الامتناع منه قد يعاقبه الله عز وجل بأن يوقعه فى فعل ذلك . وبيان هذا التفسير قوله فى غير هذا الحديث : إنى لا أقول لا أعبد هذا الحجر ، إن البلاء موكل بالقول ، ومن هذا ما جاء في تذكرة الحفاظ للذهبي (1/ 32):
    عن ضحاك بن عثمان عن بكير بن الأشج عن سليمان بن يسار قال كنت أقسم نفسي بين ابن عباس وابن عمر فكنت أكثر ما أسمع بن عمر يقول: لا أدري، وابن عباس لا يرد أحدا فسمعت ابن عباس يقول عجبا لابن عمر ورده الناس ألا ينظر في ما يشك فإن كانت مضت به سنة قال بها وإلا قال برأيه قال: سمعت بن عباس وسئل عن مسألة فارتج فيها فقال: البلاء موكل بالقول

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة : معجزات النبي (صل الله عليه وسلم )متجدد♥♥
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى السِّيرَة النَّبـويـة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-07-2017, 01:40 PM
  2. أحاديث الرسول.. متجدد♥♥
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 03-30-2014, 07:30 PM
  3. سلسلة : الكبائر (أعاذنا الله منها)السحر.. متجدد♥♥
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 05-02-2013, 08:33 PM
  4. سلسلة : أحاديث فقهية(الصــلاة) متجدد♥♥
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 04-08-2013, 04:35 PM
  5. سلسلة : أشراط الساعة الصغرى متجدد♥♥
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الصحوة القرآنية القسم العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-29-2012, 08:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •