التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 45678
النتائج 141 إلى 145 من 145

الموضوع: بعض أخطاء العبادات والعقائد..متجدد

  1. #141
    مسلمة محترفة الصورة الرمزية الفقيره لله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    219

    درس بعض أخطاء العبادات والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنستكمل فى درس اليوم حديثنا عن بعض أخطاء العبادات والعقائد للشيخ محمود المصرى
    البدع والمخالفات الخاصة بالمساجد
    - اتخاذ ساعات ذات أجراس عالية أو ناقوسية :
    قال الألبانى : " ومن المخالفات : اتخاذ ساعات ذات أجراس ناقوسية لها دقات منتظمة كدقات نواقيس النصارى "
    فيجب تعطيل صوت الأجراس التى فى الساعة مع الإبقاء على الساعة داخل المسجد .. فإن لم نستطع تعطيل صوت الأجراس فعلينا أن نخرجها ونأتى بغيرها ..
    وتزداد الحاجة لإخراج تلك الساعة إذا كانت تدق كل ساعة لأن ذلك يشوش على المصلين والذاكرين ونحن نعلم أنه لا يجوز التشويش على المصلين ولو بالتكبير .
    - كتابة الآيات أو أسماء الله الحسنى على جُدر المسجد :
    ومن الأخطاء المنتشرة أيضاً فى كثير من المساجد كتابة بعض الآيات القرآنية على جُدر المسجد أو كتابة أسماء الله الحسنى .. وهذا خطأ كبير لأن هذا ليس من هدى النبى صلى الله عليه وسلم .. ثم إنه قد يسقط الطلاء الذى على جدران المسجد وتسقط معه بعض الكلمات القرآنية فيتغير معنى الآية القرآنية .. وهذا أيضاً يشغل المصلين عن الصلاة أو سماع الخطبة .
    - رفع المنبر أكثر من ثلاث درجات :
    وبعضهم يصنع منبراً طويلاً قد يصل إلى سقف المسجد مما يتسبب فى قطع صفوف المصلين .. وكذلك فإن هذا العمل من الإسراف المنهى عنه .
    إن المنبر الشرعى الذى خطب عليه النبى صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام لم يزد عن درجتين والمستراح , وبهذا لا يقطع الصفوف ويتمكن الحاضرون من رؤية الخطيب . أما ارتفاعه فيؤدى إلى اختفاء الخطيب وبخاصة ما يضعه بعض الناس من البيارق ورفع حائطى المنبر ووضع قبة فى أعلاه , وكذلك امتداده يؤدى إلى قطع صف أو صفين عند إقامة الصلاة , فضلاً عن الإسراف والبذخ فى صناعته , والمسلمون فى حاجة إلى هذا المال .
    قال صلى الله عليه وسلم : " من وصل صفاً وصله الله ومن قطع صفاً قطعه الله " رواه النسائى والحاكم
    وروى مسلم فى صحيحه عن سهل بن سعد رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل إلى امرأة : " مري غلامك النجار يعمل لى أعواداً أكلم الناس عليها " فعمل هذه الثلاث درجات ثم أمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعت هذا الموضع .
    قال الإمام النووى رحمه الله : فيه تصريح بأن منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ثلاث درجات .
    إنتهى الدرس بحمد الله
    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

  2. #142
    مسلمة محترفة الصورة الرمزية الفقيره لله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    219

    درس بعض أخطاء العبادات والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنستكمل فى درس اليوم حديثنا عن بعض أخطاء العبادات والعقائد للشيخ محمود المصرى
    - ثقب طاقة نافذة على يمين المنبر فى جدار القبلة :
    فى كثير من مساجد القرى ترى طاقاً نافذاً على يمين المنبر , ويعتقدون أن هذا الطاق لابد من جعله على يمين الواقف على المنبر فى مستوى رأسه , وسبب ذلك أنهم يقولون بأن النبى صلى الله عليه وسلم كان يخطب الجمعة , فأراد اليهود أن يصيبوه بالعين – بالحسد - , فأمال رأسه صلى الله عليه وسلم قليلاً إلى اليسار عن جهة العين فمرت العين عن يمينه فنفذت فى جدار المسجد . وكل هذا من الخرافات والأساطير , ولم يثبت فى ذلك دليل صحيح فيما أعلم .
    - المباهاة بالمساجد :
    ومن الأخطاء المنتشرة بين بعض الناس : تباهى الناس بالمساجد فيقول بعضهم : مسجدنا أجمل من مسجدكم وأوسع .. ويقول الآخر : بل مسجدنا نحن قد بُنى على أحدث طراز .
    مع أن الأصل فى ذلك هو البعد عن الإسراف فى تشييد المساجد لأن المسجد مكان للعبادة وليس مكاناً للتباهى والتفاخر ولذا ينبغى أن يكون البناء على قدر الحاجة دون إسراف أو تبذير لأن هذا أقرب لهدي النبي صلى الله عليه وسلم وأبعد عن الرياء .
    عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس فى المساجد " رواه أبو داود والنسائى وابن ماجه وأحمد
    قال أبو الطيب رحمه الله :
    أى يتفاخر فى شأنها أو بنائها , يعني يتفاخر كل أحد بمسجده , ويقول : مسجدى أرفع أو أزين أو أوسع أو أحسن . رياءاً وسمعة واجتلاباً للمدحة .
    عن ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما أُمرت بتشييد المساجد " رواه أبو داود
    قال الإمام الخطابى رحمه الله : التشييد : رفع البناء وتطويله .
    يقول خير الدين وانلي حفظه الله :
    ومما ابتلي به المسلمون فى بناء المساجد رفع السقوف الأمتار العديدة أكثر من المطلوبة للتهوية , مما يحول دون تنظيفها كما يحول دون دفئها فى الشتاء , هذا إلى ما فى رفع السقوف من نفقات لا طائل تحتها , كان بالإمكان بناء مسجد آخر بها .
    - تعليق لوحة مكتوب عليها اسم المتبرع ببناء المسجد :
    يقول الشقيري رحمه الله :
    من البدعة والرياء والسمعة ما يفعله كثير من الناس من كتابة لوحة على باب المسجد فيها اسمه واسم أبيه واسم جده , وأنه هو الذى عمر هذا المسجد . لأن فى هذا رياء , والرياء من الشرك قال تعالى : " فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا " .
    يقول ابن الجوزى رحمه الله : ومنهم من ينفق فى بناء المساجد والقناطر إلا أنه يقصد الرياء والسمعة وبقاء الذكر , فيكتب اسمه على ما بنى ولو كان عمله لله عز وجل لاكتفى بعلمه سبحانه وتعالى , ولو كُلِّف أن يبنى حائطاً من غير أن يكتب اسمه عليه لم يفعل .
    فليحرص كل مسلم على أن يجعل عمله خالصاً لوجه الله فإن الله جل وعلا لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتُغى به وجهه .
    قال صلى الله عليه وسلم كما فى الصحيحين : " من بنى مسجداً يبتغى به وجه الله بنى الله له بيتاً فى الجنة " .
    فقد يدفع الرجل أكثر من مليون جنيهاً لبناء مسجد ثم يضيع كل هذا بلوحة يعلقها على باب المسجد تفاخراً ورياء .
    إنتهى الدرس بحمد الله
    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

  3. #143
    مسلمة محترفة الصورة الرمزية الفقيره لله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    219

    درس بعض أخطاء العبادات والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنستكمل فى درس اليوم حديثنا عن بعض أخطاء العبادات والعقائد للشيخ محمود المصرى
    البدع والمخالفات الخاصة بالمساجد
    [color="rgb(153, 50, 204)"]- الطواف حول المسجد بعد بنائه :

    هذا سؤال أرسل إلى اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية :
    يقول : أهل شمال ... إذا بنوا مسجداً جامعاً يطوفون حوله سبع مرات يوم الافتتاح . أهذا بدعة أم لا ؟ وما الدليل ؟
    الجواب : الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه . وبعد :
    الطواف حول المسجد سبع مرات بدعة منكرة سواء كان ذلك يوم الافتتاح أم غيره لأن الطواف سبعاً قربة شُرعت حول الكعبة دون غيرها , فجعل الطواف سبعاً حول غير الكعبة مضاهاة له بالكعبة وتشريع لم يأذن الله به .
    وقد بنى النبى صلى الله عليه وسلم مسجد قباء والمسجد النبوى وبنى الصحابة رضى الله عنهم مساجد فى بلاد كثيرة ولم يعرف عنه ولا عنهم أنهم طافوا حول المسجد سبع مرات أو أقل أو أكثر , إنما كانوا يطوفون حول الكعبة فى حج أو عمرة أو تطوعاً سبعة أشواط تقرباً إلى الله وعبادة له سبحانه , والخير كل الخير فى اتباعهم واقتفاء آثارهم .
    وبالله التوفيق , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    - ذبح الذبائح عند الانتهاء من بناء المسجد :
    يعتقد بعضهم أنه لابد من ذبح الأغنام أو الأبقار عند الانتهاء من بناء المسجد وإلا فسوف يموت الإمام قبل أجله !
    وهذا هو نص السؤال الذى طرح على فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
    السؤال : إذا انتهى بناء المسجد يزعم بعض الناس أنه لا يجوز إلقاء خطبة الجمعة ولا الصلاة المفروضة فيه حتى يشترى أبقار أو أغنام , ثم يدعى الناس وتذبح ويطعم المجتمعون وبدون هذا يزعمون أن إمام المسجد يموت قبل أجله إذا صلى فيه .
    فأجاب رحمه الله : هذا كله لا أصل له , واعتقاده خطأ محض , وينبغى الإنكار على من يعتقد ذلك أو يفعله لأن هذا بدعة فى الدين وكل بدعة ضلالة كما قال النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الصحيح : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " رواه مسلم
    إنتهى الدرس بحمد الله
    [/color]
    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

  4. #144
    مسلمة محترفة الصورة الرمزية الفقيره لله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    219

    درس بعض أخطاء العبادات والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنستكمل فى درس اليوم حديثنا عن بعض أخطاء العبادات والعقائد للشيخ محمود المصرى
    البدع والمخالفات الخاصة بالمساجد
    [color="rgb(153, 50, 204)"]- زخرفة المساجد :

    مما اختص الله تعالى به هذه الأمة أنه جعل لها الأرض مسجداً وطهوراً , فحيثما أدركت أحدهم الصلاة أداها , ولكن مشروعية الجماعة لها تستلزم اتخاذ أمكنة يجتمعون بها , ينتظر بها متقدمهم متأخرهم , ولاختلاف الأجواء من حر وبرد وشمس ومطر كان لابد من بناء هذه الأمكنة لتقيهم الحر كما تقيهم البرد والمطر .
    والسنة فى هذه الأبنية القصد وعدم العلو فقد بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجده فى المدينة من اللبِن , وعمده من خشب النخل وسقفه مظلل بالجريد , ولما نُخرت فى خلافة أبى بكر رضى الله عنه جدده بمثل ما كان مبنياً به ثم نخرت فى خلافة عمر رضى الله عنه فوسع المسجد ولم يغير ما بنى به سابقاً إن هو إلا اللبن والجريد رغم كثرة الفتوحات وسَعة الأموال الواردة إليه من الأمصار .
    وليس معنى هذا أن يبقى البناء من اللبن والجريد فينهدم أو ينخر خشبه بين الحين والحين , فلقد نخر خشبه فى زمن عثمان رضى الله عنه فبناه وجعل جدرانه من الحجارة المنقوشة والقصة وعمده من الحجارة وسقفه بالساج .
    ولكن المنهي عنه هو زخرفة المساجد والتكلف ببنائها , فقد روى ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " ما أمرت بتشييد المساجد " , والمراد بالتشييد تجصيصها أو رفع البناء وتطويله ... وروى البخارى فى صحيحه عن ابن عباس موقوفاً قال : لتزخرفنها كما زخرفت اليهود والنصارى , ومعنى الزخرفة الزينة , قال ابن الأثير : الزخرف النقوش والتصاوير بالذهب , والأصل فى معنى الزخرف الذهب . فيكون المراد من قول ابن عباس النهي عن تمويه جدران المساجد بالذهب , والذي يظهر أن علة النهي شيئان :
    أولها : أن ذلك فتنة للناس ومشغلة لهم فى صلاتهم , كما قال عمر حين أمر ببناء مسجد : أَكِنَّ الناس من المطر وإياك أن تُحمِّر وتُصفِّر فتفتن الناس أي فتحدث لهم ما يشغلهم فى صلاتهم عن الخشوع والمناجاة .
    الثاني : أن الزخرفة سبب للمباهاة والمفاخرة وطلب السمعة والرياء , وهي التى أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها من علامات الساعة حيث قال : " لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس فى المساجد " رواه أبو داود والنسائى وابن ماجه وأحمد
    وعن أبى الدرداء أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " إذا زخرفتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم , فالدمار عليكم " .
    سُئل الإمام مالك رحمه الله : عن المساجد هل يكره أن يكتب فى قبلتها بالصبغ نحو آية الكرسي وقل هو الله أحد و المعوذتين ونحوها ؟
    فقال : أكره أن يكتب فى القبلة أو فى المسجد بشئ من القرآن والتزاويق , وقال إن ذلك يشغل المصلي .
    ولذا فإن زخرفة المساجد تكره لأن ذلك لم يكن من هدى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ولأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك فقال صلى الله عليه وسلم : " إذا زخرفتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم " ... وذلك أن تلك الزخارف تشغل المصلين .. ولأن الأموال التى تجمع لبناء المسجد لا ينبغى أن تنفق فى زخرفتها فهذا تضييع للأمانة لأن الزخرفة ليست مصلحة شرعية بل هى مكروهة على أقل الأحوال .
    - الإسراف فى تعليق النجف فى المساجد :
    ففي بعض المساجد التى يقوم ببنائها الأثرياء نجد أن النجف الذى يوضع فى المسجد يكفي لبناء مسجد آخر .. بل لا أكون مبالغاً إذا قلت : أننى رأيت يوماً نجفة فى مسجد كبير فسألت القائمين على المسجد عن سعر تلك النجفة فأخبرونى أنها بمائتى ألف جنيه !!!
    وهذا بلا شك من الإسراف والتبذير وبخاصة وأن المساجد ما جعلت إلا للعبادة .. وتلك الأشياء تشغل المصلى وتجعل قلبه مشغولاً بالدنيا بدلاً من أن ينشغل بالآخرة .
    إنتهى الدرس بحمد الله
    [/color]
    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

  5. #145
    مسلمة محترفة الصورة الرمزية الفقيره لله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    219

    درس بعض أخطاء العبادات والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنستكمل فى درس اليوم حديثنا عن بعض أخطاء العبادات والعقائد للشيخ محمود المصرى
    البدع والمخالفات الخاصة بالمساجد
    [color="rgb(153, 50, 204)"]- فرش المساجد بالسجاد المزركش :

    لقد أدركت الناس يفرشون المساجد بالحصر من " السمر " , فلما تقدموا فرشوه بحصر من " البلاستيك " السادة الذى لا نقوش فيه , ثم تطوروا ففرشوه بحصر من " البلاستيك المنقوش " , ثم تطوروا ففرشوه " بالموكيت " السادة , ثم بالمزركش ثم بالسجاد المزركش .
    فينبغى أن يفرش المسجد " حصيراً " أو " موكيتاً " أو " سجاداً " لا نقوش فيه , لأنها تشغل المصلين .
    والدليل على ذلك : ما ثبت فى الصحيحين من حديث عائشة رضى الله عنها أن أبا جهم أهدى للنبى صلى الله عليه وسلم خميصة فصلى فيها , ثم خلعها , وقال : " اذهبوا بها إلى أبي جهم , وائتونى بأنبجانيته , فإنها ألهتني آنفاً عن صلاتى " .
    والخميصة : هى الثوب المخطط .
    قال الصنعاني رحمه الله : " فى هذا الحديث دليل على كراهة ما يشغل عن الصلاة من النقوش ونحوها مما يشغل القلب " .
    قال العز بن عبد السلام رحمه الله : " تكره الصلاة على السجادة المزخرفة الملمعة وكذلك على الرفيعة الفائقة " لأن الصلاة حال تواضع وتمسكن , ولم يزل الناس فى مسجد مكة والمدينة يصلون على الأرض والرمل والحصى تواضعاً لله " .
    - تزيين المساجد بالأنوار والزهور عند المناسبات :
    وهذا الفعل لم يكن من هدى السلف رحمة الله عليهم فتعظيم بيوت الله يكون بكثرة العبادة والذكر فيها , لا بكثرة الزخارف والأنوار .. بل إن هذا الفعل يجعل المسلم متشبهاً بالكفار فيما يصنعون ببيعهم وكنائسهم , وقد نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن التشبه بهم .
    سؤال إلى اللجنة الدائمة للإفتاء بالسعودية :
    تجرى عادة فى بعض المساجد فى أيام الفطر وفى غيرها من أيام المناسبات الدينية بتزيين المساجد بأنواع وألوان مختلفة من الكهرباء والزهور , هل يجيز الإسلام هذا العمل أم لا ؟
    وما دليل الجواز أو المنع ؟
    الجواب : الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
    المساجد بيوت الله وهى خير بقاع الأرض , أذن الله تعالى أن تُرفع وتعظم بتوحيد الله وذكره وإقام الصلاة فيها وبتعلم الناس فيها شئون دينهم وإرشادهم إلى ما فيه سعادتهم وصلاحهم فى الدنيا والآخرة .
    وبتطهيرها من الرجس والأوثان والأعمال الشركية والبدع والخرافات ومن الأوساخ والأقذار والنجاسات , وبصيانتها من اللهو واللعب والصخب وارتفاع الأصوات ولو كان نشد ضالة وسؤلاً عن ضائع ونحو ذلك , مما يجعلها كالطرق العامة وأسواق التجارة , وبالمنع من الدفن فيها ومن بنائها على القبور , ومن تعليق الصور بها أو رسمها بجدرانها إلى أمثال ذلك مما يكون ذريعة إلى الشرك ويشغل بال من يعبد الله فيها , ويتنافى مع ما بُنيت من أجله .
    وقد راعى النبى صلى الله عليه وسلم ذلك كما هو معروف فى سيرته وعمله وبيَّنه لأمته ليسلكوا منهجه ويهتدوا بهديه فى احترام المساجد وعمارتها بما فيه رفع لها من إقامة شعائر الإسلام بها مقتدين فى ذلك بالرسول الأمين صلى الله عليه وسلم .
    ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه عظم المساجد بإنارتها ووضع الزهور عليها فى الأعياد والناسبات , ولم يُعرف ذلك أيضاً من الخلفاء الراشدين , ولا الأئمة المهديين من القرون الأولى التى شهد لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها خير القرون مع تقدم الناس وكثرة أموالهم وأخذهم من الحضارة بنصيب وافر وتوفر أنواع الزينة وألوانها فى القرون الثلاثة الأولى , والخير كل الخير فى اتباع هديه صلى الله عليه وسلم وهدي خلفائه الراشدين ومن سلك سبيلهم من أئمة الدين بعدهم .
    ثم إن فى إيقاد السرج عليها أو تعليق لمبات الكهرباء فوقها أو حولها أو فوق مناراتها وتعليق الرايات والأعلام ووضع الزهور عليها فى الأعياد تزييناً وإعظاماً لها تشبهاً بالكفار فيما يصنعون ببيعهم وكنائسهم , وقد نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن التشبه بهم فى أعيادهم وعبادتهم .
    إنتهى الدرس بحمد الله
    [/color]
    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 45678

المواضيع المتشابهه

  1. الرياء في العبادات
    بواسطة زهرة البنفسج في المنتدى منتدى غذاء الفكر وبقاء الذكر((الصوتيات))
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-10-2013, 06:24 PM
  2. تعلم العبادات بالصور
    بواسطة عصام في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-27-2013, 08:30 PM
  3. دروس تحذير الساجد من اخطاء العبادات والعقائد
    بواسطة acia.. في المنتدى منتدى الصحوة القرآنية القسم العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 01-04-2011, 05:17 PM
  4. حكم التلفظ بالنية في العبادات
    بواسطة حفصه في المنتدى منتدى الفتاوي والاستفسارات الشرعية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-11-2009, 09:12 AM
  5. العبادات
    بواسطة مجدى بدوى في المنتدى المنتدى الاسلامي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-27-2009, 09:36 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •