التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مهابة رسول الله ..صل الله عليه وسلم..

  1. #1

    مهابة رسول الله ..صل الله عليه وسلم..

    بناتي وأخواتي وحبيباتي وكلكم حبيباتي..
    نتامل اليوم مهابة رسول الله صل الله عليه وسلم
    ,hv]m
    في شخصية الإنسان شيء يخرج عن كل قاعدة
    و يهزأ بكل أصول
    هذا الشيء سرٌّ من أسرار الله تعالى
    إنه المهابة فإنسان قد يكون من أقوى الأقوياء
    أو من أغنى الأغنياء ومع ذلك ينزع الله منه المهابة
    وإنسان من أضعف الضعفاء، ومع ذلك قد يلقي الله عليه المهابة

    إن الإمام الحسن البصري حينما أدى واجبه كعالم، و تكلم بالحق الذي رآه أغضب الحجَّاج، فلما نُقل إليه ما قاله الحسن البصري، قال :
    يا جبناء
    واللهِ لأسقينكم من دمه
    وجاء بالسياف فورا
    وأمره بقطع رأسه
    وطلب الحسن البصري عن طريق أعوانه
    فالحسن البصري حينما دخل على الحجاج
    ورأى السياف ينتظر قدومه
    والنطع قد مُدَّ على الأرض
    ولم يبق على قطع رأسه إلا أن يصل
    ما كان من الحجاج ساعة دخوله إلا أن وقف له، واستقبله
    ودعاه إلى الجلوس على سريره
    ثم سأله عن حاله
    ثم استفتاه ثم قال له : أنت يا أبا سعيد سيد العلماء
    ثم عطَّره ثم شيَّعه إلى باب القصر
    وودَّعه توديعا لائقا
    فالذي صُعق هو السياف والحاجب
    فلما خرج تبعه الحاجب
    وقال له : يا إمام لقد جيء بك لغير ما فُعل بك، فماذا قلت ؟
    فذكر أنه حينما دخل توجَّه داعيًا الله سبحانه وتعالى : واللهِ قلت :
    يا ملاذي عند كربتي، يا مؤنسي عند وحشتي، اِجعل نقمته عليَّ بردا وسلاما، كما جعلت النار بردا وسلاما على إبراهيم
    ما الذي حدث ؟
    لا أحد يستطيع أن يفسَّر ما حدث

    لكن في شخصية الإنسان شيء يخرج على كل قاعدة
    و يهزأ بكل أصول
    هذا الشيء هو أن الله عز وجل يلقي على بعض المؤمنين المهابةَ
    وهناك أشخاص تُنزع عنهم المهابة
    تراه تافها لا قيمة له
    يبدو ظاهرُه على أنه قويٌّ
    وعلى أنه غنيٌّ
    ثم تراه حقيقة سخيفَ العقل
    مضطربَ الفؤاد
    إذًا هذا حال لابد أنْ يفهمه المؤمن
    لأنه من لوازم حياته

    وقد ورد في الأثر أنه :
    من هاب اللهَ هابه كلُّ شيء
    ومن لم يخف الله أخافه اللهُ من كل شيء
    المؤمن معه سرٌّ عجيب
    هذا السر قاعدته الاستقامة على أمر الله
    والإخلاص لله
    استقامة بالسلوك
    والإخلاص بالقلب
    ففي القلب إخلاص
    وفي السلوك انضباط
    فالله عزوجل يمنحك هيبةً بقدر إخلاصك له
    وبقدر استقامتك على منهجه
    وعندئذ تبدو لك هالةٌ حول شخصك كبيرة جدًّا، ما هذه الهالة ؟
    هو أنه مَنْ تواضع لله رفعه
    ومن تكبَّر وضعه

    هارون الرشيد حينما قدِم إلى الديار المقدَّسة ليحجَّ بيت الله الحرام قال :
    ائتوني بأحد العلماء الكبار كي أستفيد منه فذهبوا إلى الإمام مالك
    قالوا له : إنّ الخليفة يرجو أن يلتقي بك كي يسألك بعض الأسئلة
    فقال : قولوا له : يا هارون، إن العلم يؤتى، ولا يأتي
    قال لهم : صدق
    ثم قال لهم : و اللهِ إن جاء لن أسمح له بتخطَّي رقاب الناس، فبلَّغوه ذلك
    وقال لهم : معه الحق و هكذا السُّنة فلما جلس قال : من تواضع لله رفعه و من تكبَّر وضعه
    أي إذا كان الإنسان مع الله ألقى عليه هيبةً، وهيئة وقورة، أما إذا كان الإنسان غير مخلص اتَّجر بالدين، وابتغى بالدين عرض الدنيا نزع عنه كلَّ مهابة
    قال تعالى :
    (وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ)
    [سورة الشرح]


    قال تعالى :
    (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً)
    [سورة فاطر]

    رضي الله عن سيدنا عمر لما أراد من رجل أنْ يأتيه بمَن يشهد له، قال له : إني لا أعرفك، و لا يضرُّك أني لا أعرفك، مكانتك هي هي، لكن لا بدَّ من شاهد، فجاءه برجل ليعرِّف به، قال له عمر : هل جاورته ؟ قال : لا، قال : هل سافرت معه ؟ قال : لا، قال له : هل حاككته بالدرهم والدينار ؟ قال : لا، قال : فأنت إذًا لا تعرفه.

    كان سيدنا رسول الله مرةً مستلقيا على حصير و قد أثَّر في خدَّه الشريف كما جاء ذلك في حديث طويل عن عمر قال :
    … فَلَمَّا بَلَغْتُ حَدِيثَ أُمِّ سَلَمَةَ تَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِنَّهُ لَعَلَى حَصِيرٍ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ شَيْءٌ وَتَحْتَ رَأْسِهِ وِسَادَةٌ مِنْ أَدَمٍ حَشْوُهَا لِيفٌ وَإِنَّ عِنْدَ رِجْلَيْهِ قَرَظًا مَصْبُوبًا وَعِنْدَ رَأْسِهِ أَهَبٌ مُعَلَّقَةٌ فَرَأَيْتُ أَثَرَ الْحَصِيرِ فِي جَنْبِهِ فَبَكَيْتُ فَقَالَ مَا يُبْكِيكَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ كِسْرَى وَقَيْصَرَ فِيمَا هُمَا فِيهِ وَأَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ لَهُمْ الدُّنْيَا وَلَنَا الْآخِرَةُ
    [رواه البخاري]
    أنا لست ملِكا، ولكنني نبيٌّ، فالمعنى أنّ هذه قاعدة أساسية، وهي أن ملوك الأرض ملكوا الرقاب، ولكن الأنبياء ملكوا القلوب، وشتَّان بين المُلكين، كلُّ إنسان قويٍّ يملك الرقاب، لكن البطولة والعظمة أن تملك القلوب، البطولة أن يكون المديح في غيبتك لا في حضرتك، المديح في حضرتك تملُّق إليك، أو خوف منك، لكن المديح الذي يُساق في غيبتك، دليل محبَّتك، دليل استقامتك، ودليل أخلاقك العالية،
    فكان عليه الصلاة والسلام يقول :
    أنا لست بملك، ولا بجبَّار، وإنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    إِنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حَتَّى لَا يَبْغِيَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ وَلَا يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ
    [رواه أبو داود]
    والتواضع من صفات المؤمنين الصادقين .

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

  2. #2

    افتراضي رد: مهابة رسول الله ..صل الله عليه وسلم..

    مهابته صلى الله عليه وسلم مضرب المثل، وإن الإنسان كلما اشتدَّ إخلاصُه، واشتدَّت طاعتُه لله، فمن المكافآت في الدنيا قبل الآخرة أن الله سبحانه وتعالى يلقي عليه المهابةَ،
    قَالَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ وَجُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ وَأُحِلَّتْ لِي الْمَغَانِمُ وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ وَكَانَ النَّبِيُّ يُبْعَثُ إِلَى قَوْمِهِ خَاصَّةً وَبُعِثْتُ إِلَى النَّاسِ عَامَّةً
    [رواه البخاري]
    والإنسان إذا عصى اللهَ عزوجل تُنزع منه المهابةُ، لذلك فالنبي الكريم ماذا قال ؟
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
    يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا فَقَالَ قَائِلٌ وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ قَالَ بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمْ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ فَقَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ قَالَ حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ
    [رواه أبو داود]

    أرجو الله سبحانه و تعالى أن تكون هذه القصص وهذه الحقائق دافعا لنا إلى مزيد من الإخلاص، ومزيد من الطاعة، حتى نكسب نصيبا قليلا مما أكرم الله به نبيَّه صلى الله عليه وسلم من هذه الهيبة، تجد شخصا له هيبته في البيت، وهناك شخص في بيته ليس له هيبة، فمن الممكن أن تتطاول عليه زوجته أو أولادُه، والمهابة إذا نُزِعت مشكلة كبيرة، الحياة لا يُطاق العيش فيها بلا مهابة، إذا كان الإنسان في بيته غير محترَم، تتطاول عليه زوجته، وأولاده، وفي عمله ليس محترما، فالمعنى أن لديه خللا كبيرا، فأنت كن مع الله عزوجل، يقول الإمام الشعراني : أعرف مقامي عند ربي من أخلاق زوجتي، فكلما كان مستقيما مع الله أكثر، وله اتِّصال بالله أكثر، كانت له مهابة أكثر، ومن دلائل هذه المهابة أن أهله يحترمونه احتراما بالغا، أما إذا كان لا الشخصُ بلا استقامة، وبلا إخلاص لله عزوجل تُنزَع هذه المهابة، عندئذٍ يجترئ عليه من حوله .
    أرجو الله سبحانه و تعالى أن ننتفع بهذه الحقائق وبهذه السير، و اللهُ سبحانه و تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا.
    والحمد الله رب العالمين

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليك ياأبي*

    نتوآصَلُ بـ " القلوبِ " وإن أبعدَتنآ الدروب ،ونحيآ بـ " الدعآءِ " وإن صَعُبَ اللقآء ،

    اللهم اجعلنا من الذين "إذا أحسنوا استبشروا ، و إذا اساءوا استغفروا"...
    اللهّم سُرَّ خواطِرنا بخبر جَميل ،
    و عافِي كل مريضّ ،
    و ارحْم كل مَيت ،
    و اشّرح صدوُرنا ،
    إنك عَلى كل شَيء قدِير

المواضيع المتشابهه

  1. لو بلغت ذنوبك عنان السماء؟قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بواسطة أم أمجد في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-22-2014, 09:56 PM
  2. أداب الصحبة كيف وصانا رسول الله (صل الله عليه وسلم)عليها
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-05-2013, 04:37 PM
  3. سيدة الطهر عائشة زوجة رسول الله ..صل الله عليه وسلم
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى أمهات المؤمنين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-10-2011, 11:26 AM
  4. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم القلوب اربعه .......، فماهي ؟ ومن هم اصحابها؟
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى الصحوة القرآنية القسم العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-11-2010, 01:10 PM
  5. ود رسول الله صلى الله عليه وسلم لام المؤمنين خديجة بنت خويلد
    بواسطة imported_hiba في المنتدى منتدى مشاهير اسلامية من الماضي والحاضر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-27-2009, 09:13 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •