تشتهر ولاية كيرالا جنوب الهند بنظام فريد لشبكة من قنوات المياه تربط بين البحيرات والأنهار والخلجان الداخلية في الساحل الممتد على مساحة 900 كيلومتر. تربط الشبكة المائية بين خمس بحيرات كبيرة بواسطة قنوات منها طبيعية وأخرى من صنع الإنسان يغذيها 38 نهرا، وتمثل تقريبا نصف مساحة كيرلا.
عادة ما تستخدم الشبكة المائية من قبل السكان المحليين لأغراض النقل والصيد والزراعة. كما توفر سباقات "قوارب الثعبان" جانبا ترفيهيا للسكان المحليين والسياح على حد السواء. وتعتبر هذه البحيرات والأنهار المصدر الأساسي لمعيشة السكان الأصليين ونقطة جذب سياحي شهير للدولة.
تشكلت شبكة المياه الطبيعية في كيرلا بفعل الأمواج والتيارات الهوائية في الشاطئ التي أدت إلى ظهور جزر منخفضة بين أفواه العديد من الأنهار التي تتدفق باستمرار من نهر غاتس الغربي. وتعتبر مياه الشبكة المائية خالية تقريبا من المياه المالحة كونها تتغذى من مياه الأنهار.
في بعض المناطق، مثل بحيرة فيمباناد كيال Vembanad Kayal، تم بناء حاجز اصطناعي لمنع مياه البحر المالحة من التدفق في الشبكة للحفاظ على المياه العذبة.

ويعيش في هذه المياه أنواع فريدة من الحيوانات البحرية منها الضفادع، وسرطان البحر والطيور المائية مثل خطاف البحر، الرفرافات، القاذف والغاق، وتعيش ثعالب الماء والسلاحف في المناطق النائية، على ضفاف الشبكة المائية.
ولا تخلوا البحيرات من المناظر الطبيعية الخلابة تزينها أشجار النخيل والنباتات والشجيرات المختلفة التي توفر الجو النقي للأماكن المحيطة بشبكة المياه.
مراكب "كيتوفالاماس" (kettuvallams) أو البيوت العائمة هي واحدة من المعالم السياحية البارزة في ولاية كيرالا، إذ يتوزع أكثر من 2000 مركب في شبكة المياه تستخدم عادة لنقل الحبوب والأرز التي يتم زراعتها في الحقول الخصبة بجانب الأنهار كما تستخدم حاليا لنقل السياح. ولقبت هذه القوارب بالبيوت العائمة لتوفرها على جميع وسائل الراحة المتوفرة في البيوت منها دورات المياه وأماكن للنوم ومكان لتناول الطعام ومكان للجلوس على سطح القارب.
وزودت بعض القوارب بمحركات ولكنها تتنقل بسرعة بطيئة لتوفر رحلة هادئة للسياح.