💥هل تعلم الحزن مدخل من مداخل الشيطان؟... قال ابن القيم:
لم يأت (الحزن) في القرآن
إلا منهياً عنه
كقوله تعالى: (ولا تهنو ولاتحزنوا)
أو منفياً كقوله: (فلاخوف عليهم ولا هم يحزنون)
وسر ذلك أن "الحزن" لا مصلحة فيه للقلب ، وأحب شىء إلى الشيطان أن يحزن العبد المؤمن
ليقطعه عن سيره ويوقفه عن سلوكه .
وقد استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن)
لذا يقول ابن القيم:
الحزن يضعف القلب،
ويوهن العزم ويضر الإرادة،
ولا شئ أحب إلى الشيطان من حزن المؤمن...
لذلك إفرحوا واستبشروا وتفاءلوا وأحسنوا الظن بالله، وثقوا
بما عند الله وتوكلوا عليه وستجدون السعادة والرضا في كل حال..

يقول الإمام ابن القيم :
«ﻻ‌ تفسد فرحتك بالقلق،
وﻻ‌ تفسد عقلك بالتشاؤم، وﻻ‌ تفسد نجاحك بالغرور، وﻻ‌ تفسد تفاؤل اﻵ‌خرين بإحباطهم، وﻻ‌ تفسد يومك بالنظر إلى اﻷ‌مس!» - «لو تأملت في حالك لوجدت أن الله أعطاك أشياءً دون أن تطلبها؛ فثق أن الله لم يمنع عنك حاجة رغبتها إﻻ‌ ولك في المنع خيرًا
ربما تكون نائماً فتَقرع أبواب السماء عشرات الدعوات لك؛ من فقير أعنته ؛ أو حزين أسعدته ؛
أو عابر إبتسمت له ؛ أو مكروب نفست عنه ...
فلا تستهن بفعل الخير أبداً. اللهم اشرح صدورنا