وردت إلينا ملحوظة من بعض الأخوات فيما يتعلق بصفوف النساء ، مفاد هذه الملحوظة أن بعضا من النساء لا يسوين صفوفهن ، فترى امرأتين أو ثلاثاً في صف ، وأخريات في صف آخر ، أو أن بين الصفوف فُرجاً كبيرة متباينة ، وهذا خلاف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فكما أنه يجب على الرجال أن يسووا صفوفهم في الصلاة ، فكذلك الحكم يتعدى إلى النساء ، لا فرق بين الرجال والنساء في الأحكام إلا ما جاء الدليل بتخصيص أحد الجنسين ، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال كما في الصحيحين
( لتسوُّن صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم ) وفي رواية ( أو ليخالفن الله بين قلوبكم ) بل قال صلى الله عليه وسلم كما في سنن أبي داود ( إن الله وملائكته يصلون على الذين يصلون الصفوف ) فمن وصل صفا فهو بإذن الله حاصل على صلاة من الله عز وجل وصلاة من الملائكة ، هذا ما أردنا التنبيه عنه .