التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ليلة الجمعة وليلة رجب

  1. #1
    الصورة الرمزية SANO
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بقلب زوجي
    المشاركات
    1,092

    افتراضي ليلة الجمعة وليلة رجب

    كل عام وأنتم جميعا طيبين بحلول شهر رجب الفرد ..وهو من الأشهر الحرم التى هى يستحب فيها الطاعات ...قال الله تعالى فى كتابه الكريم :
    (( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا فى كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم )) الأية (٣٦) التوبة
    وعن النبى (صلى الله عليه وسلم ) قال : ( إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض ، السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم ، ثلاث متواليات :
    ذو القعدة ، وذو الحجة ، والمحرم ، ورجب شهر مضر الذى بين جمادى وشعبان )) رواه البخارى ...
    وقال على بن أبى طلحة عن ابن عباس ( رضى الله عنه ) قال :
    ( اختص الله أربعة أشهر جعلهن حرما وعظم حرماتهن وجعل الذنب فيهن أعظم وجعل العمل الصالح والأجر أعظم ) ...
    وقال الشافعى (رضى الله عنه ) :
    ( بلغنا أنه كان يقال : ( الدعاء يستجاب فى خمس ليال :
    ( ليلة الجمعة ، وليلة الأضحى ، وليلة الفطر ، وأول ليلة من رجب ، وليلة النصف من شعبان )
    وقال ابن رجب : قال ابو بكر الوراق البلخى :
    شهر رجب شهر للزرع ، وشعبان شهر السقي للزرع ، ورمضان شهر حصاد الزرع ...
    وعنه أيضا قال : شهر رجب مثل الريح ، وشعبان مثل الغيم ، ورمضان مثل القطر ...
    وقال بعضهم : السنة مثل الشجرة وشهر رجب أيام توريقها ،، وشعبان أيام تفريعها ،، ورمضان أيام قطفها ،، والمؤمنون قطافها ...جدير بمن سود صحيفته بالذنوب أن يبيضها بالتوبة فى هذا الشهر ...وبمن ضيع عمره فى البطالة أن يغتنم فيه ما بقى من عمره ...
    فى هذا الشهر الكريم ليلة الإسراء والمعراج التى أسرى الرسول ( صلى الله عليه وسلم) إلى المسجد الأقصى ثم عرج به إلى السموات العلى وسدرة المنتهى ..وهناك فرضت الصلوات الخمس ، هدية من الله تعالى لعباده المؤمنين حتى يكونوا على صلة وقرب من الله تعالى فى جميع الأوقات والأحوال ...
    أحبابى الأعزاء :
    أوصى نفسى وأوصيكم فى هذه الليلة المباركة أول ليلة من رجب ، وليلة الجمعة ( وقلما تجتمع معا ) أن ندعوا الله (سبحانه وتعالى ) أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين ويذل الشرك والمشركين ويدمر أعداء الدين ويفك أسر محمد مرسى ، وجميع أسرى المسلمين من الرجال والنساء والأطفال ..
    وأن يجمع شمل المسلمين ويوحد كلمتهم ، ويصلح ذات بينهم ..ويزكى نفوسنا أجمعين ، ويشفى مرضانا ومرضى المسلمين ، ويعافى كل مبتلى مسلم ، ويرحم موتانا وموتى المسلمين ، ويملأ قلوب المسلمين بالمحبة لبعضهم ..ويحفظ أولادنا وشبابنا من كل مكروه وسوء ، ومن حقد الحاقدين ، وحسد الحاسدين ، وظلم المعتدين ، ومكر الماكرين إنك على ماتشاء قدير وبالإجابة جدير ...
    علينا أيضا أن نكثف من الدعاء الكثير مما يتمناه كل منا فى حياته والدعاء لكل من فى الجروب بظهر الغيب ...وأدعوا الله العلى القدير أن يستجيب لنا ويحقق لنا مانتمنى ...وفقكم الله وسدد خطاكم ومتعكم بالصحة والعافية وحفظكم من كل مكروه وسوء ...آمين آمين ..
    اللهم بارك لنا فى رجب وشعبان وبلغنا رمضان ...وكل عام وأنتم جميعا بخير وعافية ...

  2. #2
    الصورة الرمزية SANO
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    بقلب زوجي
    المشاركات
    1,092

    افتراضي رد: ليلة الجمعة وليلة رجب

    [ استقبال الأشهر الحرم ]

    م€ٹشهر رجب*شهر معظّم عند اللهم€‹

    فهو من الأشهر الحُرُم التي قال الله تعالى فيها :
    {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ}

    والأشهر الحُرُم هي :
    [رجب ـ وذو القعدة ـ وذو الحجة ـ ومحرّم]

    وسميت الأشهر الحُرُم بالحُرُم :

    لعظم حرمتها ،، وحرمة الذنب فيها ،،
    فالمعصية في هذه الأشهر أعظم من المعصية في غيرها ـ وإن كانت المعصية محرّمة في كل وقت ـ*
    كما أن الحسنات فيها مضاعفة .

    وأنت داخل إلى الشهر الحرام ماذا تحتاج ؟؟

    تحتاج أن تعلم*
    أن الله حكيم :

    فالله تعالى لحكمة منه اختار هذه الأشهر الحُرُم وميّزها وجعل لها زيادة فضل .

    إيمانك بأن الله (حكيم) يجعلك تبحث ماذا يجب أن يكون حالي في الأمر الذي اختاره الله ؟؟
    ماذا يجب علي أن أفعل ؟؟

    ولا تقل لماذا ميّزت ؟!
    ((فالعقول السليمة السوية تتعامل مع الأشياء النافعة بصورة الانتفاع وليس بصورة الاعتراض))
    فأنت تسأل ماذا أفعل ؟
    وكيف أنتفع ؟

    تحتاج أن تفهم*
    مسألة مضاعفة الحسنات وتعظيم السيئات :

    الحسنات تضاعف على حسب ما قام في قلبك ، فأنت تدخل الشهر الحرام وأنت معظّم للشهر ، فتجمع مع العمل الصالح تعظيمك للشهر .

    {فلا تظلموا فيهن أنفسكم}
    â–«معناها :*
    لا تنتهكوا حرمة الشهر بالوقوع في الذنوب .
    قال الطبري :
    "الظلم : العمل بمعاصي الله ، والترك لطاعته"

    فالظلم له شقان :
    ـ لا تظلم نفسك بتفويت العمل الصالح في الزمن الفاضل .. فهذا زمن مختلف ،، هذا زمن معظّم عند الله
    ـ لا تظلم نفسك بعمل المحرّمات في هذا الزمن الفاضل .

    المطلوب منك :
    [التزم حدود الله]
    أي لا يقع منك تعدٍ لها وترك لتعظيمها .
    فمن أسباب موت القلب ترك تعظيم الله ، ولو عظّمت الله ستلزم الحدود .
    ||~
    [اهتم بالفرائض]
    فليس المطلوب منك أن تأتي بأشياء جديدة وتعملها ،،
    بل اهتم بما فرضه الله عليك وأهمها الصلاة ، فهي عمود الدين ، وهي فرض يتكرر عليك ..
    فإتقانها مهمة تبذل جهدك فيها ،،
    وتحتاج منك إلى مزيد عناية في هذا الشهر وفي غيره ..

    فهجر الاعتناء بالصلاة أمر واضح !
    وهجر إطالة السجود والانكسار والذل أمر واضح !
    هجر العناية بالفاتحة وجمع القلب في (إياك نعبد وإياك نستعين) أمر واضح !
    وهجر الاعتناء باستهداء الله في (اهدنا الصراط المستقيم) أمر واضح !

    فأتقن في أداء الفريضة .*
    "اهتمامك بالفرائض يعني حضور قلبك .. ذلّك .. انكسارك .. إطالة السجود .. كل هذا مما ينفعك الله به"

    ثم أتقن ما حولها من النوافل*
    لا تستهِن بالنوافل ؛ بل زِد إيمانك بالإكثار منها.
    ومن النوافل المتعلقة بالصلاة:
    التسبيح بعدها .. السنن الرواتب .. فحافظ عليها .
    ||~
    [اجتنب المحارم]*
    اجتنب كلّ ما حرّمه الله .
    الذنوب والمعاصي في الأشهر الحرام عظيمة ، فالمعصية في هذه الأشهر أعظم من المعصية في غيرها ،،
    وعظمتها تأتي :
    ـ من جهة الذنب نفسه*
    ـ ومن جهة عظمة الشهر
    ||~
    والوقوع في الذنوب والمعاصي له صورتان:
    ـ صورة يكون الوقوع في الذنب مرتّب له ومخطط له .
    ـ وصورة يكون الوقوع في الذنب غير مرتّب له وإنما يقع كيفما اتفق ..

    فأنت لما ترفع سماعة الهاتف تريد أن تتكلم في فلان وتغتابه ، فهذا ذنب قمت به وأنت مخطط له وتعلم ماذا ستقول ..
    وهذا غير لما تتكلم وتنطلق في الكلام فتجد نفسك قد وقعت في الغيبة .

    هذان النوعان من الذنوب لابد من اجتنابهما :
    ـ أما نوع التخطيط فيحتاج منك إلى قوة (تقوى)
    ولتعلم أن الذي يمنع التقوى (قسوة القلب)

    ـ وأما الأخرى فتوسل إلى الله أن يمنعك الله منها ويحفظك من اقترافها ..

    ثم استجب للمنبّه مباشرة ..
    فقد يأتيك تذكير .. منبّه .. يذكّرك الله به.
    فقد يرفع الآذان حال اقترافك للذنب فهذا تنبيه !
    استجب له .. لا تهمله .. لا تتركه ..
    فالله يحرّك قلبك .. يذكّرك ..
    فإذا أهملت هذا التذكير ولم تلقِ له بالا ، فهذا نوع إصرار على الذنب !
    ||~
    [أدّ الحقوق]
    حقوق الزوج ،، حقوق الأبناء ،، حقوق الأرحام ،، حقوق المسلمين عموما ..
    فلا تهمل هذه الحقوق .

    والجامع لهذا كله :
    [لكي لا تقع في الظلم في الأشهر الحُرُم أو في غيرها لابد أن تكون "مُعظِّما"]

    " ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب "
    اللهم اجعلنا من المتقين

    أ. أناهيد السميري-حفظها الله -

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-21-2014, 05:42 PM
  2. الف ليلة وليلة
    بواسطة لؤلؤة الجنه في المنتدى منتدى خَيْر جَلِيْس فِى الْأَنَام كِتَابُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-17-2010, 03:02 AM
  3. شريهان الف ليلة وليلة حليمة فطيمة كريمة
    بواسطة Dr.Khairieh في المنتدى منتدى أخبار عالم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-15-2010, 04:04 AM
  4. للتحميل ; قصص الف ليلة وليلة
    بواسطة الخنساء في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-16-2009, 10:19 PM
  5. احلى ابيات الغزل في الف ليلة وليلة
    بواسطة Dr.Khairieh في المنتدى منتدى الشعر الموزون
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-13-2009, 02:49 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •