طور فريق من الباحثين في الولايات المتحدة برنامج كمبيوتر لقياس مشكلات التخاطب واللغة لدى الأطفال. ومن المعروف أن اكتشاف مشكلات التخاطب واللغة لدى الطفل وبدء رحلة العلاج في سن مبكر يحقق نتائج أفضل في تحسين المشكلة المرضية، ولكن إحدى الدراسات العلمية أشارت مؤخرا إلى أن ستين في المائة من هؤلاء الأطفال لا يتم تشخيص حالتهم حتى بلوغهم مرحلة رياض الأطفال وما بعدها.

وابتكر فريق من الباحثين في مختبر علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي، بمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا بالتعاون مع معهد المهن الصحية بمستشفى ماساشوسيتس العام، برامج كمبيوتر يمكنه قياس قدرات النطق والتخاطب لدى الأطفال بشكل آلي بل وتقديم تشخيص دقيق لطبيعة المشكلات التي يعانون منها.

أي الدول الصناعية الأفضل لحياة الأطفال؟

رغم المستوى الاقتصادي العالي والرفاهية التي يتمتع بها سكان الدول الصناعية المتقدمة، إلا أن نسبة الفوارق في مستوى الحياة الاجتماعية بين السكان في ارتفاع مستمر. الأطفال يعانون أكثر من غيرهم من تأثير التباين هذا، حسب تقرير منظمة اليونيسيف.

ونقل موقع "ساينس ديلي" المعني بالأبحاث والابتكارات العلمية عن الباحث جون جوتاج، وهو أحد أعضاء فريق البحث قوله خلال مؤتمر علمي للتخاطب، إن الفريق العلمي قد أوشك على الانتهاء من عمله في هذا البرنامج.

ويقوم البرامج بتحليل تسجيلات صوتية لأداء الأطفال بناء على اختبار قياسي قائم على تلاوة قصة ما على الطفل مصحوبة بمجموعة من الصور، ثم يطلب من الطفل إعادة رواية القصة بأسلوبه الخاص. وقال جوتاج إن المثير في الفكرة هو إمكانية إجراء الاختبار بشكل آلي تماما اعتمادا على آلة بسيطة للغاية. وأضاف قائلا أنه يمكن تخيل إجراء عملية تلاوة القصة بواسطة هواتف محمول أو كمبيوتر لوحي، وهو ما يفتح المجال أمام إمكانية إجراء اختبارات التخاطب لعدد كبير من الأطفال بتكلفة منخفضة، وهو ما سيسدي خدمة جليلة للمجتمع.