تتعدد أحوال الناس عند المصائب، فهناك من يسخط ويصيبه الجزع من رحمة الله، وهنا من يصبر وهو أمر واجب وملزم، وهناك من يرضى بهذا الإبتلاء.
وهناك من يتجه بالشكر الى الله، لأنه يعلم أن الله لا يريد له إلا خيرا، ويسن للإنسان المسلم إذا أصابه مرضا ما أن يتداوى منه، لأن الله كما أنزل الداء أنزل معه الدواء،
وحتى يتخلص من علته وينشط لعبادة خالقه ويتوجه بالعودة اليه ويكثر من العبادات والأعمال الصالحة التى يتودد بها اليه ومن صور التوجه لله الدعاء وهذا دعاء المريض.