ينسى الكثير من الناس ذكر الله تعالى والتوجه إليه عزّ وجل في السرّاء ولكن عندما يمرّ الإنسان بشّدة – خاصة المرض- يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى ويدعوه بنفسه ويتضرع إليه ويطلب منه المغفرة والشفاء ومن فضل الله سبحانه وتعالى أنه لم يجعل بين العبد وربه وسيطًا ولا حاجزًا أو وكيلاً بل هو القريب السميع مجيب الدعوات، وهو الرحمن الرحيم الذي يرحم عباده ويغفر لهم ذنوبهم مهما كثرت.

  • إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين.
  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
  • أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً.