تعرف صلاة الوتر في الشريعة الاسلامية بأنها صلاة نافلة من السنن والرواتب الزائدة عن الفريضة، يؤديها المسملون بعد صلاة العشاء، ويمتد وقتها حتى طلوع الفجر، فقد روى أبو بصرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: (إنَّ اللهَ زادَكم صلاةً، وهي الوترُ، فصلوها بين صلاةِ العشاءِ إلى صلاةِ الفجرِ) [حديث صحيح]، وتأخيرها إلى الفجر مفضل لمن يضمن استيقاظه فقط، وسميّت صلاة الوتر بهذا الاسم لأن عدد ركعاتها فردي، والوتر في معاجم اللغة العربية بكسر الواو تعني الفرد، واسم من أسماء الله تعالى الواحد الأحد الفرد الصمد. متى يكون الدعاء في صلاة الوتر يكون دعاء القنوت في صلاة الوتر في الركعة الأخيرة، بعد الركوع أو قبله فلا حرج، علماً أنه بعد الركوع أفضل، وتكون كيفية الدعاء برفع اليدين إلى الصدر لا أكثر، وضمهما كحال المستجدي، وهنا لا بد من التنويه إلى أن الدعاء لا يُقرأ دائماً فالأحسن فعله أحياناً وتركه أحياناً أُخر فهذا الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم. وهنا دعاء الوتر والشفع .