الاستغفار هو طلب المغفرة و طلب الإقالة من العثرات من الله سبحانه و تعالى
قال ابن الأثير : في أسماء الله تعالى الغفار و الغفور ، و هما من أبنية المبالغة ، ومعناهما الساتر لذنوب عباده و عيوبهم ، المتجاوز عن خطاياهم و ذنوبهم .
قال ذو النون المصري : الاستغفار جامع لمعان :
الأول : الندم على ما مضى
الثاني : العزم على الترك
الثالث : أداء ما ضيعت من فرض الله
الرابع : رد المظالم في الأموال و الأعراض و المصالحة عليها
الخامس : إذابة كل لحم و دم نبت على الحرام
السادس : إذاقة ألم الطاعة كما وجدت حلاوة المعصية
من فوائد الاستغفار :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا ، و من كل ضيق مخرجا ، و رزقه من حيث لا يحتسب "
و الاستغفار سبب لي :
- راحة البال و انشراح الصدر و اطمئنان القلب ، يقول الله تعالى ( استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعتكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى )
- دفع الكوارث و الحماية من الفتن و الحوادث ، يقول الله تعالى ( و ما كان الله ليعذبهم و أنت فيهم ، و ما كان الله معذبهم و هم يستغفرون )
- الزيادة في قوة و صحة البدن ، يقول الله تعالى ( استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا و يزدكم قوة إلى قوتكم )
- تكفير السيئات و الزيادة في الحسنات ، يقول الله تعالى ( و قولوا حطة يغفر لكم خطاياكم و سنزيد المحسنين )
- نزول الغيث و الإمداد بالذرية و الرزق ، يقول الله تعالى ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا ، يرسل السماء عليكم مدرارا ، و يمددكم بأموال و بنين و يجعل لكم جنات و يجعل لكم أنهارا )