التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: آذيناه قبل أن يؤذوه 😔

  1. #1

    Oo5o.com (6) آذيناه قبل أن يؤذوه 😔

    😔 آذيناه قبل أن يؤذوه 😔

    (1)
    - أعلمُ أن العنوان ربما كان قاسيا، لكنه يحكي واقعنا للأسف، فما تجرأ أعداؤنا على إيذاء رسولنا صلى الله عليه وسلم إلا حين رأوا الكثير من المسلمين يتأسون بغيره، ويهجرون هديه ومنهاجه، بل ويتبعون سنن أولئك الذين يؤذون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويولون وجوهم شطر ثقافتهم وحضارتهم المزعومة.

    - تجرأ أعداؤنا حين رأوا الكثير من المسلمين يختصرون اتباعه ونصرته صلى الله عليه وسلم في هتافات وشعارات ولافتات ومنشورات (رغم أنني لا أنكرها ولا أقلل من قيمتها).

    - لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا أما كان يؤذيه تفريطنا في حقه؟ أما كان يؤذيه حالنا مع سنته ومنهاجه ودعوته صلى الله عليه وسلم؟

    (2)
    - يُؤذَى الرسول صلى الله عليه وسلم فنشجب ونستنكر، ثم تهدأ ثورتنا فيعيد أعداؤنا الكرة ويؤذون رسولنا صلى الله عليه وسلم؛ لأننا ما وعينا الدرس وما فهمنا الرسالة، فبالغنا في الاهتمام بالعَرَض - بل انشغلنا به وحده - وأهملنا المرض، فإيذاء الرسول صلى الله عليه وسلم عَرَضٌ لمرض تفريطنا في حقه وإهمالنا لاتباعه، وهجراننا لمنهجه، لقد أهملنا استئصال المشكلة من جذرها واكتفينا بالتعاطي مع آثارها.

    - القضية باختصار أننا لَمَّا فرطنا في اتباع نبينا صلى الله عليه وسلم وخالفنا سنته، فَقَدْنا عزتنا وحشمتنا وهيبتنا، فتجرأ علينا أذل الناس.

    فقبل أن نلومهم مرة، ينبغي أن نلوم أنفسنا ألف مرة؛ لأننا أطمعناهم في النيل من نبينا صلى الله عليه وسلم.

    (3)
    - إنها ليست المرة الأولى، وما أضافت لنا شيئا في استبانة ازدواجية أعدائنا وبغضهم لنا، وليست شيئاً جديداً في التاريخ، فلطالما تعرض نبينا صلى الله عليه وسلم لمثل ذلك، وزاده الله به عزةً وتعظيماً.

    - ما فعله أولئك الكفار متوقعٌ وغير مُستغرب؛ فدائما يكيلون بمكيالين، ويهرفون بما لا يلتزمونه معنا، لكن غير المتوقع ألا يدرك المسلمون أن أمثال تلك الحوادث تكشف لنا موقفنا الحقيقي كأفراد ومجتمعات من رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنها بمثابة مرآة نرى فينا واقع تأسينا الحقيقي ونصرتنا الصادقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، تلك الحوادث والابتلاءات تظهر ما فينا من آفات، فمتى نتبصر؟ ومتى نتوب ونستغفر؟ ومتى نتطهر؟

    (4)
    - دعونا من الشعارات ودغدغة المشاعر، وتعالوا نعبر عن غيرتنا تعبيرا عمليا، فإن الله سيسألنا عن نصرتنا لرسوله صلى الله عليه وسلم، ولن يرض منا بالهتافات أو اللافتات أو التفاعلات الوقتية فحسب:

    1- إن أصدق علامات محبة الله ومحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم اتباعه ظاهرا وباطنا والتأسي به.
    فاجعل الرسول صلى الله عليه وسلم الميزان الذي تزن عليه أخلاقك وعبادات وتحركاتك ومعتقداتك ومنهجياتك، وما تجده يخالف هديه صلى الله عليه وسلم تبرأ منه وتجنبه من الآن.
    باختصار: اجتهد في أن تقدم للعالم نسخة عملية أقرب ما تكون لمحمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنهم لو عرفوه فينا لما آذوه وتجرأوا علينا.
    وافرض على نفسك أن تطبق يوميا شيئا من سنته صلى الله عليه وسلم، أو أن تقلع يوميا عن شيء يخالف منهجه ودعوته.

    2- لابد من دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم دراسة تزكوية بنائية بغرض التأسي به وزيادة مساحة حبه وتعظيمه في القلب. خصص وقتا يوميا لدراسة السيرة مع أهلك أو أصحابك من أي كتاب موثوق.

    3- اجتهد في إحياء سنته ونصرة منهجيته وتعليم سيرته ونشر شريعته، وأكثر الحديث عنه صلى الله عليه وسلم.
    افرض على نفسك أن تنشر يوميا سنة من سننه أو تعلم غيرك شيئا من سيرته صلى الله عليه وسلم.
    4- استفرغ وسعك في الدفاع عنه وصد السهام عن سيرته ورد الشبهات التي تثار حوله صلى الله عليه وسلم.

    5- اعْتَقِد أن مَن لم يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم فهو كافر، وتبرأ ممن كفروا به وممن آذوه ولا تخدعنك أكاذيبهم صلى الله عليه وسلم.

    6- استخدم كل الوسائل السلمية المتاحة كالمقاطعة الاقتصادية أو غيرها.

    7- أكثر من الصلاة والسلام عليه، وسؤال الله له الوسيلة والدرجة الرفيعة.

    8- صَدِّقه صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به، وعَظِّم أوامره ونواهيه ووصاياه.

    9- برهن بصدق على أنه صلى الله عليه وسلم أحب البشر إليك، فلا تقدم على مرضاته نفسا ولا والدا ولا ولدا ولا صفيا.

    10- الشوق إليه صلى الله عليه وسلم كما اشتاق إلينا والعرفان له بجميله علينا وتعبه لأجلنا وسؤال الله أن يحشرنا معه.

    - وختاما: فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم منصور لا محالة، لكن أنت المخذول إن تخلفت عن نصرته، فافعل ما بوسعك؛ لأن الله سيسألك عن ذاك الرجل العظيم الذي بعثه لك أين كنتَ من سنته ونصرته؟
    د.شريف طه

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  2. #2
    قلب كبير من المراقبين الصورة الرمزية سعيد رشيد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    864

    افتراضي رد: آذيناه قبل أن يؤذوه 😔

    على الرغم من حقدهم على الدين الإسلامي إلا أن هذا الدين باق وظاهر رغم أنوفهم
    وعلى الرغم من كرههم للنبي صلى الله عليه وسلم إلا أنه يبقى القدوة ومضرب المثل في العدل والحكم الراشد لكل البشر بشهادة علمائهم ومفكريهم
    اللهم صل وسلم على سيدنا محمد

    لا حول و لا قوة إلا بالله

  3. #3

    افتراضي رد: آذيناه قبل أن يؤذوه 😔

    اللهم صل على سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد صلاة كاملة وسلم سلاما تاما وعلى آله وصحبه اجمعين â‌¤ï¸ڈ

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


المواضيع المتشابهه

  1. اختنق 😔
    بواسطة كلمة توحيد في المنتدى منتدى المرأة المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-29-2013, 06:10 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •