التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أدهم_شرقاوي يقول

  1. #1

    jhgj أدهم_شرقاوي يقول

    على خُطى الرَّسول صل الله عليه وسلم



    مثل أفئدة الطَّير!




    قال لأصحابه مرةً لافتاً أنظارهم إلى أهمية رقة القلب: يدخل الجنّة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير!


    وشُرَّاح الحديث على قولين في معناه:
    الأول: أنهم يحسنون التوكُّل على الله، ويسلِّمون له أمر الرزق والكسب، ليس لهم من الأمر إلا السَّعي والأخذ بالسبب، كالطيور تماماً تغادر أعشاشها في الصباح جوعى وتعود إليها مساءً ممتلئة الحواصل، تعلمُ أنها لن تأخذ رزق أحدٍ، ولن يأخذ أحد رزقها!
    والثاني: كناية عن رقة القلب ولينه، وشفقته على الناس، والإحساس بهم، والحزن لحزنهم، والفرح لفرحهم!
    ولا يمنع أن يجتمع المعنيان، فيكون قلب الطير كناية عن حسن التوكل المصحوب بالرقَّة والعذوبة!


    كان طلحة بن عبد الرحمن بن عوف من أجود الناس وأكرمهم، وكان يعطي دون عدِّ ولا حساب، فقالتْ له زوجته يوماً: ما رأيتُ أشدَّ لؤماً من أصحابك وأخوانك!
    فقال لها: ولِمَ ذلك؟
    فقالتْ: أراهم إذا اغتنيتَ لزموكَ، وإذا افتقرتَ تركوكَ!
    فقال: هذا واللهِ من كرمِ أخلاقهم، يأتوننا في حال قدرتنا على إكرامهم، ويتركوننا في حال عجزنا عن القيام بحقِّهم!
    وعلَّقَ الإمام الماورديُّ على هذه القصة فقال: أُنظُرْ كيف تأوَّلَ بكرمه هذا التأويل، فجعلَ قبيح فعلهم حَسناً، وظاهر غدرهم وفاءً!
    من أعطاه اللهُ قلباً رقيقاً فقد أجزلَ له العطاء!


    فهنيئاً لمن انتقى كلامه خشية أن يجرح أحداً، وإن جرحَ أحداً بكلمة غير مقصودة، اهتزَّ النقاء في داخله واضطربَ، فلا يهدأ حتى يصلح ما أفسد، ويرمم ما كسر!


    هنيئاً لمن كان قريباً من الناس يألفُ ويُؤلف، كالمطر إذا حضر يحضرُ معه الخير، وكالعطر إذا ما غادر بقي شيء من أثره!


    هنيئاً لمن تحسس أوجاع الناس، وتفقَّد حاجاتهم، فأعطى اليد قبل أن تمتدَّ بالسؤال، وأطعم البطن قبل أن يطلب اللقمة!


    هنيئاً لمن سار بين الناس جابراً للخواطر، فسامح في حقِّه، وتغاضى عن الإساءة، وبادر للصلح، وما دمعتْ عينً فاستطاع أن يخفف دمعها إلا فعل، ولا نزل هَمّ بصديق أو قريب إلا انبرى يزيل هذا الهمَّ، إن للهِ طُرقاً تقطعُ بالقلوب لا بالأقدام!


    ْ#أدهم_شرقاوي

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  2. #2

    افتراضي رد: أدهم_شرقاوي يقول

    على خُطى الرَّسول صل الله عليه وسلم
    ما يُخلفُ الله وعده!



    واعدَ جبريلُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أن يأتيه في ساعةٍ من النهار، فجاءت تلكَ السَّاعة ولم يأتِ جبريل، وكان في يد النبي صلى الله عليه وسلم عصاً، فألقاها من يده وقال: ما يُخلفُ اللهُ وعده ولا رسله.
    ثم التفتَ فإذا جرو كلبٍ صغير تحت سريره، فقال: يا عائشة متى دخل هذا الكلب ها هنا؟
    فقالتْ: واللهِ ما دريتُ
    فأمرَ به فأُخرجَ.
    ولما جاء جبريلُ قال له النبيُّ صلى الله عليه وسلم: واعدتني فجلستُ لكَ، فلم تأتِ.
    فقال جبريل: منعني الكلبُ الذي في بيتك، إنَّا لا
    ندخلُ بيتاً فيه كلبٌ ولا صورة.


    الكلب معروف، والصورة أي التماثيل وكل منحوتٍ لشيءٍ له روح، وليس الصور الفوتوغرافية على أرجح أقوال الفقهاء المعاصرين. ولكن ليس هنا مربط الفرس، وإنما سننيخ المطايا عند قول النبي صلى الله عليه وسلم: ما يخلفُ اللهُ وعده ولا رسله.
    فعندما تأخر جبريل عن المجيء نظر النبيُّ صلى الله عليه وسلم في بيته أولاً، فوجد الجرو الصغير وأمر بإخراجه.
    نحتاج أن نتعامل مع الله بهذا اليقين: أنه لا يخلفُ وعده!


    فعندما يقول الله تعالى: "لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ"، فثِقْ أنَّ هذا وعد مشروط، بدايته عندكَ ونهايته عند الله الذي لا يُخلفُ الميعاد، كلما شكرتَ على النعمة كلما زادكَ الله منها، وعدُ لا يُردُّ، وقدر لا يُصدُّ، والشكر باللسان والجوارح، باللسان حمداً له سبحانه، وبالجوارح عملاً بهذه النعمة، صاحب المال شكره بالصدقة والانفاق، وصاحب العلم شكره بتعليم الناس، وشكر المنصب بالعدل، وشكر القوة بالسير في مصالح الضعفاء!


    وعندما يقول الله تعالى:" فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ"، تحسسها بيقين وتذوقها، وثِقْ أنها تقع لا محالة، إذا ذكرته في نفسكَ ذكركَ في نفسه، وإذا ذكرته بين الناس ذكركَ بين الملائكة، على أن الذِّكر وإن كان أكثره باللسان،إلا أن الذِّكر أيضاً مواقف فعندما تلوح لكَ معصية تذكر أنه سبحانه مطلع عليكَ ولا تفعلها فهذا من الذكر أيضاً!


    وعندما يقول الله تعالى:" ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ"، فادعُ وأنتَ موقن بالإجابة وإياك أن تدعوه كالمجرِّب له، كأنكَ تقول ها أنا دعوتك فأرني كيف ستستجيب لي، فالأدب مع الله جزء من الدعاء، وثِقْ أن الله عندما يحرمكَ فإنه يحرمكَ مما تريدُ ليعطيكَ ما تحتاج، ألا ترى أن الطفل إذا بكى يُريد ابتلاع حبوب الدواء الملونة منعه أبواه لأن في هذا ضرر له، وللهِ المثل الأعلى!


    وعندما يقول الله تعالى:" وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ"، فثِقْ أن الاستغفار كهف الله من دخله أَمِنَ من عذابه، على أن المرض والفقر والخوف ليسوا عذاباً، فقد مرضَ الأنبياء وما أيوب عليه السلام منك ببعيد، وافتقر الرسل وكانت تمر الأيام وليس في بيت النبي صلى الله عليه وسلم حبة تمر! وخاف الأنبياء كما حدث مع موسى عليه السلام عندما ألقى السحرة حبالهم وعصيهم "فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىظ° قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىظ°".


    #أدهم_شرقاوي

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  3. #3

    افتراضي رد: أدهم_شرقاوي يقول

    على خُطى الرَّسول صل الله عليه وسلم
    أَتُقَبِّلونَ صِبيانكم؟!

    دخلَ جماعة من الأعراب على النبيِّ صلى الله عليه وسلم وعنده سبطه الحسنُ بن علي، فقبَّله النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فسألَه الأعرابُ مستغربين، : أَتُقَبِّلونَ صِبيانكم؟
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم
    قالوا: كلنَّا واللهِ ما نُقبِّل!
    فقال لهم: أَوَ أَمْلِك إن كان الله نزعَ من قلوبكم الرَّحمة؟!


    بعض الآباء فيهم من الجفاء ما يُشعرك أن قلوبهم من صخرٍ وليست من لحمٍ ودمٍ تنبضُ كما قلوب الناس! وبعضهم على النقيض من هذا، حنون مُحِبٌّ، ولكنه يعتقدُ أن إظهار هذا الحنان وهذا الحُب إنما هو منافٍ للرجولة، وصور من صور ضعف الشخصية!
    ولستُ أدري من أين أتى هؤلاء بهذا المفهوم، ولا من أين استقوه!
    كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم أكثر الناس رجولة ولم يمنعه هذا من إظهار حنانه، يقول أنس بن مالك: ما رأيتُ أحداً كان أرحمَ بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان إبنه إبراهيم رضيعاً عند مرضعة في أحياء المدينة، فكان ينطلقُ ونحنُ معه، فيدخل فيقبله ثم يرجع!


    مشاعرك هي التي سيتذكرها أبناؤكَ منكَ ولا شيء غير هذا!
    إنهم لن يتذكروا الأثاث الفاخر الذي زيَّنتَ به منزلكَ، ولا السيارة الفارهة التي جعلتهم يستقلونها، ولا الطعام الشهي الذي ملأتَ به أمعاءهم، ولا الأَسِرَّة الفارهة التي جعلتهم ينامون فيها!
    سأخبركَ ما سيتذكره أبناؤك إلى الأبد
    سيتذكرون الكتف الذي استندوا عليه حين كسرتهم الحياة، والحضن الذي وجده الابن حين فشل في امتحان!
    والحضن الذي وجدته البنت عندما فشلت في خطوبتها!
    سيتذكرون كلماتك الدافئة وابتسامتك،!سيتذكرون لحظاتك الحانية وأنتَ تربتُ على قلوبهم!
    سيتذكرون حكايا ما قبل النوم، ووجبة الطعام المتأخرة التي كسرتَ لأجلها ولأجلهم قواعد البيت!
    سيتذكرون كلامك عنهم أمام الناس، مديحاً أو تهكماً، هذه الأشياء لا تُنسى!
    سيتذكرون هدايا النجاح، ومفاجآت المناسبات السَّعيدة، والرَّحلات العائلية، والابتسامات التي رسمتها على وجوههم!
    هذه الأشياء وحدها تبقى فإن ضيّعتها فلن يشفع لكَ عندهم ما فعلتَ بعدها!


    #أدهم_شرقاوي

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  4. #4

    افتراضي رد: أدهم_شرقاوي يقول

    على خُطى الرَّسول صل الله عليه وسلم
    أنا لا أحسن الوضوء!

    دخل الحسنُ والحسين رضي الله عنهما المسجد، فشاهدا رجلاً كبيراً في السِّن لا يُحسن الوضوء، ولأنهما تربيا في بيت النُّبوة، كانا يفيضان أدباً وحكمة، فخجلا لفارق السِّن بينهما وبين الرجل أن يخبراه أنه لا يعرف كيف يتوضأ! فعمدا إلى الذكاء والحيلة فقالا له: يا عم قد اختصمنا أينا أحسنُ وضوءاً، فأردنا أن نحتكم إليكَ لترى من منا أحسنُ وضوءاً من صاحبه!
    فتقدَّم الحسنُ فتوضأ وضوءاً نبوياً كاملاً، أسبغه ولم يترك شيئاً من سُننه إلا فعله. ثم تقدَّم الحُسين فتوضأ كما علّمه جده عليه الصلاة والسّلام، ثم التفتا إلى الرَّجل ينتظران منه الحكم.
    فقال: واللهِ كلاكما يتوضأ أحسنُ مني!


    درسٌ عظيم في الخُلق الرَّفيع من غلامين كانا بضعة من نبي! مفاده أنَّ الأدب مقدم على العلم، وأن الأسلوب أولاً وأخيراً، فمهما كان الإنسان على صواب فإن هذا لا يغنيه عن جمال الأسلوب.


    ومن أدب النبوة أخذ عمر بن الخطاب كثيراً، فقد خرج ذات ليلة رفقة خادمه أَسْلَم يتفقدُ الناس، فرأى ناراً من بعيد، فقال: يا أسلم إني أرى ها هنا ركباً قصر بهم الليل والبرد، فانطلِقْ بنا، فإذا هناك امرأة معها صبيةٌ صغار، وقدر منصوبة على نار وحولها أولاد جوعى.
    فقال عمر: السلام عليكم يا أهل الضوء، وكره أن يقول يا أهل النار!
    فقالت المرأة: وعليك السلام
    فقال: أدنو؟
    فقالتْ: أُدنُ بخير
    فقال لها: ما بال أولادك
    قالت: الجوع، وهذا ماء في القدر أسكتهم به حتى يناموا، والله بيننا وبين عمر!
    فقال: وما يدري عمر بكم
    فقالتْ: يتولى أمرنا ويغفل عنّا؟!
    فعاد مسرعاً إلى بيت المال، وأخذ دقيقاً وسمناً، وأراد أن يحمل الكيس على ظهره، فقال له أسلم: أنا أحمله عنك يا أمير المؤمنين
    فقال له: أحمله عليَّ، أأنتَ تحمل عني وزري يوم القيامة!
    فحمله، وذهب إلى المرأة، وطبخ لها، وأطعم صغارها، ثم ابتعد، وبقيَ يراقبهم، والبرد يأخد منه، وخادمه أسلم يقول: هيا يا أمير المؤمنين فيقول له: أبداً، حتى أراهم يضحكون كما رأيتهم يبكون
    وكان مما قالت المرأة له بعد أن أطعم أولادها: واللهِ أنتَ أحق بالخلافة من عمر بن الخطاب!
    فطلبَ منها أن تأتي دار الإمارة في الغد فسيكلم لها عمر!
    فلما جاءت وعرفت أنه عمر، خشيت على نفسها، فهدَّأ من روعها وأخبرها أنه يريدُ أن يشتري منها مظلمتها، فوضع لها ثلاثة آلاف درهم!


    يعنينا من هذا كله لفظة واحدة هي: يا أهل الضوء!
    لقد كره أن يقول يا أهل النار، لقد اختار أجمل مفردة، فاختاروا مفرداتكم يرحمكم الله، فكل إناء بما فيه ينضح!


    #أدهم_شرقاوي

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  5. #5
    قلب كبير من المراقبين الصورة الرمزية رشيد التلمساني
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    962

    افتراضي رد: أدهم_شرقاوي يقول

    جزاك الله خيرا ونفع بك
    لا حول و لا قوة إلا بالله

المواضيع المتشابهه

  1. #يقول ابن الجوزي
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى ثقافة المرأة المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-18-2020, 01:31 PM
  2. حقول القمح
    بواسطة زهرة الشام في المنتدى منتدى همـــــس الكلمات الشعرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-2012, 11:35 PM
  3. يقول وتفعل
    بواسطة Dr.Khairieh في المنتدى منتدى روائع وحكم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-22-2011, 03:52 AM
  4. شو عم يقول للماما ؟؟
    بواسطة Dr.Khairieh في المنتدى منتدى قصص الاطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-22-2011, 12:18 PM
  5. يقول انه تاب اكثر من مرة0000
    بواسطة Dr.Khairieh في المنتدى منتدى الحـج - الـعمرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-28-2010, 06:03 AM

مواقع النشر "شارك "

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •