التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة الرئيسية البحث الخروج  
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أنتي وأنا داعية..يحبهم ويحبونه

  1. #1

    أنتي وأنا داعية..يحبهم ويحبونه

    أخيتي كوني داعيه...


    هذا مقام حب الله ، وأعظم به من مقام، مقام الفناء في حب الله ، مقام بيع النفس للمحبوب، ولا يمكن للمرء بيع نفسه ، أغلى ما يملك ، إلا إن كان ذاق معنى الحب حقا وصدقا ، وما حبيب النجار((سورة يس)) إلا واحد من أولئك الذين بلغ بهم التعلق بالله ما بلغ ، فكان منهم ما كان ، من غير أن يلقوا لأنفسهم أدنى اهتمام.

    إن الإخلاص في الجهاد في سبيل الله ، وفي الاستشهاد في سبيل الله ، لا يمكن أن ينتج إلا عن حب عميق لله، عن حب متبادل بين المرء وربه ، ووالله لن يضحي بنفسه لله خالصا لوجه الله إلا من هو فان في حب الله.

    قال الله تعالى في سورة المائدة : " يا أيها الذين آمنوا من يرتدد منكم عن دينه فسوف يأت الله بقوم يحبهم ويحبونه، أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون في الله لومة لائم ، ذلك فضل الله يوتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم".*

    فهؤلاء القوم ، لم يصلوا إلى ماوصلوا إليه من جهاد في سبيل الله من غير خوف ولا تردد ، إلا بعد مرورهم بحب الله : " يحبهم ويحبونه" ، ياله من وصف للحب المتبادل بين العبد وربه .

    ولن يصل المرء إلى محبة الله إلا بعد معرفته سبحانه ، بأسمائه الحسنى وصفاته العلى، وذلك أن المحبة مستحيلة في حق المجهول ، فمن الحمق أن تقول عن شخص ما أنك تحبه وأنت لا تعرفه ، مستحيل وألف ألف مستحيل، فهؤلاء الذين أحبوا الله قد عرفوا الله معرفة جيدة ، وإن الذي لا يحب الله لا يعرف الله، لأن الله تعالى ودود ، يتودد إلى عباده جل وعلا ، يحبه كل من عرفه ، ويغفل عنه كل من جهله ، نسأل الله أن يجعلنا ممن عرفه سبحانه.

    فهل من وسيلة إذن لمعرفة الله ؟ الوسائل عديدة وكثيرة ، ولكنها تتفاوت في درجات التعريف بالله تفاوتا كبيرا.

    في القوانين البشرية ، وفي السنن الكونية ، حتى تتعرف إلى شخص وتعرفه ، لا بد وأن تسمعه يتكلم ، بل الكلام والحديث والمجالسة أعظم وسائل التعريف بالناس، فالكلام المباشر مع الشخص ، أفضل في التعريف به بكثير من سماع القصص عنه ، وهذا لا ينفي دور الحكاية في التعريف .

    لله المثل الأعلى ، أفضل طرق التعرف إلى الله دوام تلاوة كتاب الله ، فعندما تتلو القرآن ، فإن الله يكلمك، أنصت وتعرف إلى مولاك، فإنه الآن يكلمك!

    وللدعاء أيضا دور كبير في التعريف بالله ، خصوصا حينما يدعو المرء الله بأسمائه الحسنى ، ويستشعر عظمتها واحدة واحدة ، ثم يستجيب الله للدعاء ، فيكون ذلك من أكبر وسائل التعرف على الله.

    والصلاة تجمع بين هذا وذلك ، فهي مناجاة وحوار بين الأحبة، تارة الله يأمرك ويخاطبك وأنت قائم ، ثم تركع فتسبحه وتمجده ، ثم ترفع فتحمده، ثم تسجد فتدعو ، مدرسة إيمانية متكاملة : "وجعلت قرة عيني في الصلاة".

    بعد ذلك ، وبعد ذلك فقط يمكننا الكلام عن حب الله، وما تلخيص كل هذا إلا حديث الولاية المشهور : " ... ولا يزال يتقرب إلي عبدي بالنوافل حتى أحبه ..."

    فالصلاة والقرآن ، من أعظم الأشياء تعريفا بالله جل في علاه، ومستحيل على من عرف مولاه أن لا يحبه.

    ثم يبدأ بعد ذلك الرقي عبر منازل المحبة منزلا منزلا، حتى تملأ المحبة أركان القلب، ثم تفيض بعد ذلك على الجوارح ، "كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصره ، ورجله التي يمشي بها ، ويده التي يبطش بها ...."؛

    فبعد أن تفيض المحبة على الأركان ، لا تملك قدما حبيب النجار ، إلا المسارعة والسعي نحو إبلاغ كلمة الله ، وتعريف الخلق بالله، ولو كان بذلك ببذل الروح ثمنا ، وذلك ما كان تماما.

    فالداعية الصادقة إلى الله، إمرأة عرفت الله فأحبها، فامتلأ قلبها حبا لله ، ففاض الحب على الجوارح، واللسان من الجوارح ، فلا ينطق بعد ذلك إلا لله وبه، فرضي الله عن مثل هذا ، فهذا هو الصديق حقا ، الصديق الذي وافق قلبها لسانها، \



    الدعوة إلى الله، يالها من مهنة عظيمة، ولم يجعلها عظيمة إلا نسبها، فهي منسوبة إلى الله، رب الكون، فنحن عندما ندعو إلى الله، نكون جنود لله، نعمل تحت لواء الله، والنصر بعد ذلك مضمون من عند الله، بنص كتاب الله:

    "ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين، إنهم لهم المنصورون، وإن جندنا لهم الغالبون."

    وأحسن القول على الإطلاق، قول أراد به قائله تعريف الناس بالله، خالصا لوجه الله : " ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين".

    والدعوة إلى الله مراتب، ولا يعطي الثمار إلا ما كان من المراتب العليا من الدعوة.

    فهناك والعياذ بالله، من يريد بدعوته للناس السمعة وحسن الذكر، فما هذا بداع إلى الله، إنما يدعو مثل هذا إلى نفسه، فهو يستخدم كلمات الله، ليقول الناس عنه أنه عالم أو داعية أو "تبارك الله على فلان"، وما هذا من جند الله، نعوذ بالله من ذلك.

    وهناك صنف آخر، يقوم بالدعوة إلى الله، ليس لينقذ الناس من الضلال، ولكن ليبرئ ذمته أمام الله، فهذا النوع نجده دائم الجهاد مع نفسه من أجل الإخلاص لله، لأنه لم يفن بعد في حب الخير للناس والخوف عليهم.

    ثم يأتي الصنف الأخير الذي هو خير الأصناف، هذا صنف بلغ ما بلغ من حب الله، وبلغ ما بلغ في الخشية من الله، ومن الرجاء في الله، فذاق ذلك فعرفه معرفة المجرب للشيء، ثم رأى بعد ذلك حال الناس وما يعيشون فيه من حيرة وضلال، فتأوه تأوهات عميقة : "إن إبراهيم لحليم أواه منيب"، ثم حمله الشوق إلى توجيه الناس، وإلى إرشادهم، فنبعت منه كلمات صافية نقية من أعماق قلبه ، تأثر على كل سامع لها، وذلك لنبوعها من قلب حي مشتعل، وكل ذلك بمسارعة وبسرعة فائقة، وذلك لأنه آنئذ يحمله الشوق لا الإرادة، ويحمله الخوف لا التفكير والقرار، ومثل هذا لا يخطر بباله الرياء أصلا بله مجاهدة النفس لتحقيق الإخلاص، وذلك أنه بلغ الفناء في ما هو فيه، فينسى نفسه، ولا يطلب أجرا ماديا ولا معنويا ممن يدعوهم : "اتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدون".

    فإن تأملنا قليلا، نجد أن جل ما ذكر في رسالات الهدى المنهاجي ، متواجدة في هذا الصنف من الدعاة إلى الله،

    نسأل الله الإخلاص والقبول في القول والعمل، وأن يبلغنا جميعا مراتب الصديقين،hgpf ;gi آمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ

    رحمة الله عليكم والديا


  2. #2
    مراقبة الصورة الرمزية أم تقوى
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    18,637

    افتراضي رد: أنتي وأنا داعية..يحبهم ويحبونه

    بارك الله فيكم
    [/SIZE][/SIZE][/SIZE] لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    [/COLOR][/SIZE]
    أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم و أتوب إليه

    اللهم صلي و سلم على نبينا سيدنا محمد
    [/CENTER]

المواضيع المتشابهه

  1. صَومي( بيني وأنا)
    بواسطة لؤلؤة الجنه في المنتدى منتدى معلومات مسلمة القسم العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-20-2012, 04:36 AM
  2. إذا أردت ان تكوني من أولياء الله الذين يحبهم ويحبونه فاخلي واجتهدي
    بواسطة غموض الورد في المنتدى منتدى الاحـاديث الـقدسية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-26-2012, 09:06 AM
  3. ثلاثة يحبهم الله و يضحك إليهم و يستبشر بهم
    بواسطة أم تقوى في المنتدى منتدى الحديث الشريف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-11-2012, 01:36 PM
  4. قالت احبك وأنا منها اكبر
    بواسطة ست الحبايب في المنتدى منتدى همـــــس الكلمات الشعرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-21-2010, 10:03 PM
  5. إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به
    بواسطة احمد الجزائري في المنتدى منتدى الصيام ورمضان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-20-2009, 10:14 AM

مواقع النشر "شارك "

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •